لن ينسوا الزيارة الأولى في بيت لحم: زيارة البابا يوحنا بولس الثاني عام 2000، أدت إلى انفعال كبير، وكذلك ازدهار اقتصادي. وبعد تسع سنوات من ذلك، تكتسي المدينة ثياب العيد استقبالا لزيارة البابا بندكت السادس عشر. واليوم، بقي يومان لزيارة البابا فرنسيس الأول، ويبدو أن سكان المدينة الفلسطينية التي يعيش فيها أكبر عدد من المسيحيين في السلطة منفعلين استعدادًا للزيارة.

كنيسة المهد التي ستكون ذروة الزيارة فيها، تمر في الأشهر الأخيرة بترميمات كثيرة ومن المتوقع أن تستمر أثناء زيارة الحبر الأعظم أيضًا. كذلك، تمر الكنيسة باستعدادات كبيرة ويشهد على ذلك تقليم الأشجار حولها. فتم طلاء الأرصفة الرئيسية وتزيّن اللافتات التي تحمل صورة الرئيس أبي مازن والبابا كل زاوية في المدينة.

زرنا المنطقة والتقطنا لكم بعض الصور من الاستعدادات للزيارة التاريخية:

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)

استعدادات لزيارة البابا فرنسيس الأول في بيت لحم (Noam Moskowitz)