الأزمة بين رئيس الحكومة نتنياهو وشريكه في الائتلاف، حزب البيت اليهودي، ما زالت تتطور. فبعد أن نُشر بأن رئيس الحكومة نتنياهو سيدعم بقاء المستوطنين كمواطنين في الدولة الفلسطينية، هاجم الوزير بينيت نتنياهو بشدة وقال "ذلك أمر مناف للعقل والقيم". وقال مسؤولون مقرّبون من نتنياهو إن بينيت أفسد جهود نتنياهو للعمل على كشف رفض الجانب الفلسطيني للسلام.

"إن كان بينيت ليس راضيًا، يمكنه الاستقالة. "ضرره أكثر من فائدته"، قال مسؤول في مكتب نتنياهو مضيفًا إنه "بدل أن يهتم بينيت بالمصالح الوطنية للدولة الإسرائيلية، يفضل المصالح السياسية الضيقة". ومن المتوقع أن يستدعي رئيس الحكومة الوزير بينيت لاجتماع توبيخ. رد المسؤولون المقرّبون من بينيت على ذلك قائلين  إن الوزير "يسعده أن يلتقي رئيس الحكومة كلما دعاه إليه للتعاون من أجل حماية أمن دولة إسرائيل ومواطنيها".

رغم ذلك، ما زال المقرّبون من بينيت قلقين من أمر واحد - رغم أن ادعاءات المقربين من نتنياهو بأن التصريح الخاص بالمستوطنين كان يهدف  إلى تعرية نوايا الفلسطينيين، ولكن، لم تقم أي جهة مقرّبة من نتنياهو بنفي ما قيل. امتعض مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية لأن نتنياهو لم ينسق مع الوزراء قبل إطلاقه لذلك التصريح، وهو التنسيق الذي من شأنه أن يمنع ذلك الاحتكاك، غير الضروري، مع بينيت.

في هذه الأثناء، لا يبدد الوزير أوري أريئيل، من حزب بينيت" الوقت ويقوم بتنظيم تجمع من أجل صلاة  ضد العملية السياسية. حيث يحث أريئيل، من خلال رسالة نشرها، الجمهور الإسرائيلي على المشاركة في مسيرة "تجمع من أجل الصلاة  والصراخ أمام حائط المبكى، معبدنا، ضد المخاطر السياسية الكبيرة التي تواجه دولة إسرائيل وبسبب المآسي التي تعصف بشعبنا في الأسابيع الأخيرة". توضح هذه المظاهرة الدور الغريب الذي يلعبه حزب البيت اليهودي –  فمن جهة هو شريك في الحكومة ومن جهة أخرى يتظاهر ضدها، أي أنه عمليًا يتظاهر ضد نفسه.