أعلن البنتاغون الاثنين ان الجيش الاميركي و"شركاء" شنوا للمرة الاولى غارات على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الاميرال جون كيربي في بيان "استطيع ان اؤكد ان الجيش الاميركي وقوات الدول الشريكة قاموا بعمل عسكري ضد ارهابيي الدولة الاسلامية في سوريا بواسطة مقاتلات وقاذفات وصواريخ عابرة للقارات توماهوك".

ولم يوضح البيان المكان الذي استهدفته الضربات ولكن حسب صحيفة نيويورك تايمز فان الرقة التي هي مركز سلطة الدولة الاسلامية قد استهدفت وكذلك الحدود بين سوريا والعراق.

ولم يوضح البيان اي شيء عن الشركاء الذين تم الحديث عنهم ولكن دائما وحسب نيويورك تايمز فان "عدة دول عربية حليفة شاركت في الغارات".

واشار بيان المتحدث باسم البنتاغون الى ان "قرار شن هذه الضربات اتخذ في وقت سابق اليوم (الاثنين) من قبل قيادة المنطقة العسكرية الوسطى المكلفة العمليات في هذه المنطقة بموجب الاذن الذي اعطته لها القيادة العليا (الرئيس باراك اوباما)".