في أحدث استطلاع للرأي أعدّه الدكتور نبيل كوكالي ونشره المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي وأجري خلال الفترة (15-5) أيار 2014، وشمل عينة عشوائية مكونة من 1015 شخص يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة أعمارهم 18 عاماً فما فوق، جاء فيه أن (80.6%) من الجمهور الفلسطيني يتوقعون أن تُجرى الإنتخابات بعد 6 أشهر من تشكيل الحكومة.

وقال الدكتور نبيل كوكالي رئيس المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي أن أغلبية الشعب الفلسطيني تعتقد أن مروان البرغوثي هو المرشح الأكثر حظاً في الإنتخابات الرئاسية القادمة.

وجواباً عن سؤال "ما هو إحتمال أن تُجرى الإنتخابات بعد 6 أشهر من تشكيل الحكومة؟". أجاب (28.3%) أكيد ستجري، (52.3%) إحتمال أن تجري، (11.6%) إحتمال أن لا تجري، (3.2%) لن تجري مطلقاً ، و(4.6%) أجابوا بِلا أعرف.

وحول سؤال "لو أُجريت إنتخابات رئاسة جديدة للسلطة الفلسطينية، وترشح محمود عباس عن حركة فتح، وإسماعيل هنية عن حركة حماس، لمن ستصوت؟". أجاب (44.3%) محمود عباس، (17.6%) إسماعيل هنية، (30.7%) لن يشاركوا في الإنتخابات.

وردأ عن سؤال "لو كان التنافس على رئاسة السلطة الفلسطينية بين مروان البرغوثي عن حركة فتح، وإسماعيل هنية عن حماس، لمن ستصوت؟". أجاب (49.7%) مروان البرغوثي، (16.0%) إسماعيل هنية، (25.6%) لن يشاركوا في الإنتخابات

وحول سؤال "لو أجريت انتخابات رئاسة جديدة للسلطة الفلسطينية، وتنافس محمود عباس ومروان البرغوثي، لمن ستصوت؟". أجاب (26.9%) محمود عباس، (33.2%) مروان البرغوثي، (30.7%) لن يشاركوا في الإنتخابات، (9.2%) أجابوا بِلا أعرف.

وردأ عن سؤال "لو كان التنافس على رئاسة السلطة الفلسطينية بين خالد مشعل عن حماس ومروان البرغوثي عن حركة فتح، لمن ستصوت؟". أجاب (51.0%) مروان البرغوثي، (16.2%) خالد مشعل، (25.1%) لن يشاركوا في الإنتخابات، (7.7%) أجابوا بِلا أعرف.

وجواباً عن سؤال "لو جرت إنتخابات تشريعية في الوقت الحاضر، أي من الكُتل التالية تتوقع أن تفوز؟". أجاب (11.2%) قائمة المستقلين، (15.6%) قائمة حركة حماس، (39.0%) قائمة حركة فتح، (11.4%) أحزاب أخرى، (17.6%) لن أُشارك في هذه الإنتخابات، (5.2%) لم أحدد بعد.