أجرى وزير الخارجية الامريكي جون كيري محادثات على مدى ساعتين مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في لندن في وقت متأخر اليوم الاربعاء وهو أول اجتماع بينهما منذ أن إنهارت في الشهر الماضي الجهود الامريكية للتوسط في اتفاق سلام بين اسرائيل والفسطينيين.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية ان كيري أكد اثناء الاجتماع ان "الباب يبقى مفتوحا امام محادثات السلام" رغم انه اوضح ان الامر متروك للاسرائيليين والفلسطينيين لاتخاذ الخطوات الضرورية لاستئناف المحادثات.

واضاف المسؤول ان كيري حث الفلسطينيين والاسرائيليين على "الامتناع عن اتخاذ خطوات غير مفيدة."

وقال المسؤول ان عباس أطلع كيري على التطورات السياسية الفلسطينية مشيرا الي خطط أعلنها الرئيس الفلسطيني الشهر الماضي لمصالحة بين حركة فتح التي يتزعمها وحركة حماس للانضمام الي حكومة وحدة.

وعلقت اسرائيل المحادثات في 24 ابريل نيسان مع غضبها من اتفاق المصالحة غير المتوقع الذي توصل اليه عباس مع حماس.

وقال المسؤول بالخارجية الامريكية "جدد الوزير كيري الحاجة الي ان تعترف أي حكومة فلسطينية باسرائيل وان تلتزم بنبذ العنف وتتقيد بالاتفاقات السابقة وشكر الرئيس عباس على التزامه العلني بهذه المباديء."

وقد تتأثر المساعدات الامريكية الي السلطة الفلسطينية والتي تتراوح من 400 مليون الي 500 مليون دولار سنويا بالخطط الفلسطينية لحكومة وحدة.

وتسبب احتمال تشكيل حكومة وحدة مع حماس في مزيد من التوترات مع اسرائيل. وحث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني على "تمزيق" اتفاقه مع حماس محذرا من ان اسرائيل لن تشارك في محادثات سلام مع حكومة فلسطينية تساندها الجماعة الاسلامية.

ويزور كيري لندن لاجتماع مع حلفاء غربيين وخليجيين بشان سوريا من المرجح ايضا ان يناقش الاضطرابات في اوكرانيا.