"هناك حدود لحرية التعبير عن الرأي". تطرّق قداسة البابا فرانسيس الأول اليوم (الخميس) إلى الهجوم الإرهابي الذي حدث في الأسبوع الماضي في باريس قبل أن يسافر في زيارة إلى الفلبين. كما ودافع عن حرية التعبير عن الرأي وفي الوقت ذاته ادّعى أنه من الخطأ ازدراء الآخرين عن طريق المّس بالدين.

"لا يمكنك استفزاز وازدراء الدين الآخر. لا يمكنك أن تسخر من الدين"، هكذا ادّعى. كما وأدان قداسة البابا العمليات الهجومية وتطّرق إلى العلاقة بين حرية العقيدة وحرية التعبير عن الرأي. "أنا أفكر أن الاثنتين تشكلان جزئين مركزيين من حقوق الإنسان "، هكذا قال.

"لكل شخص ليس فقط الحق في التعبير عن رأيه وقول ما يفكر به – إنما على عاتقه واجب التعبير من أجل المصلحة العامة. لنا الحق بأن نفعل هذا على العلن دون المّس بأي أحد"، أضاف قداسة البابا.

من أجل إيضاح وجهة نظره، استدار نحو أحد مساعديه وقال: " هذا صحيح أنه يُحظر علينا أن نُجيب بعنف، ولكن بالرغم من أننا أصدقاء جيدون، إن قال كلمة سيئة على أمي عليه أن يتوقع اللكمة – هذا طبيعي".

"لا يمكنك تحويل الديانات الأخرى للعبة"، أضاف. "لقد استفز هؤلاء الناس، ولهذا الأمر رد فعل على ذلك. هناك حدود لحرية التعبير".