اعلنت وكالة اي.ميديا التي تعنى بالشؤون الفاتيكانية الجمعة، ان البابا فرنسيس سيتسقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاثنين المقبل للمرة الاولى في الفاتيكان.

وهي الزيارة الاولى التي يقوم بها رئيس مصري الى الفاتيكان منذ ثماني سنوات.

ويسعى السيسي الذي انتخب قبل ستة اشهر الى توثيق صلات بلاده بالكرسي الرسولي، كما قالت مصادر ديبلوماسية للوكالة.

واضافت ان الرئيس المصري سيؤكد للبابا "تصميمه على مواجهة الاسلاميين في مصر والمنطقة".

قداسة البابا فرنسيس الأول (AFP)

قداسة البابا فرنسيس الأول (AFP)

وستطرح ايضا خلال اللقاء العلاقات المقطوعة منذ 2011 بين الكنيسة الكاثوليكية وجامعة الازهر المصرية.

ففي تلك الفترة، اصدر الازهر رد فعل قويا على موقف علني للبابا بنديكتوس السادس عشر بعد اعتداء على كنيسة قبطية ارثوذكسية في الاسكندرية اسفر عن 23 قتيلا.

ويشكل الاقباط، اكبر اقلية مسيحية في الشرق الاوسيط، حوالى 10% من 86 مليون نسمة في مصر. والقسم الاكبر من هذه الاقلية ارثوذكس، والباقي من الكاثوليك.

وقد اشتكى الاقباط العام الماضي من التمييز والتهديدات والهجمات وخصوصا على كنائسهم، ابان نظام الرئيس الاسلامي محمد مرسي الذي عزل في تموز/يوليو 2013. وهاجر بعضهم الى الخارج.