أعلن البابا فرنسيس الأول اليوم الأحد (5 يناير كانون الثاني) أنه سيزور الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية في مايو (أيار) في أول رحلة له إلى المنطقة منذ توليه البابوية.

وستأتي الزيارة التي تستمر من 24 إلى 26 مايو آيار وتشمل العاصمة الأردنية عمان وبيت لحم والقدس في الذكرى الخمسين لزيارة البابا بولس السادس عام 1964‭‭‭‭‭.‬‬‬‬‬

وكان البابا يوحنا بولس الثاني زار المنطقة عام 2000 كما زارها البابا بنديكت السادس عشر عام 2009.‭‭‭‬‬‬‬‬

وكان البابا فرنسيس وجه أكثر من مناشدة من أجل السلام في الشرق الأوسط منذ انتخابه في مارس آذار واعلن عزمه السفر للشرق الاوسط أمام الاف احتشدوا في ساحة القديس بطرس لسماع عظة اليوم الأحد.

وتلقى البابا الدعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس.

وقال البابا امام حشد كبير "الاخوة والأخوات..في جو بهيج يتناسب مع موسم الأعياد يسرني ان أعلن لكم اني سأزور الأراضي المقدسة في الفترة من 24 الى 26 مايو القادم بأذن الله."

وهذه أول فترة عيد ميلاد تمر على الباب فرنسيس في منصبه الجديد. ومن المقرر ان يرأس قداس عيد الغطاس صباح يوم الاثنين (6 يناير كانون الثاني) في الفاتيكان.