قالت ليلى زروقي الممثلة الخاصة في الامم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة الاثنين ان نحو 700 ولد قتلوا او اصيبوا بتشوهات في العراق منذ مطلع العام استخدم بعضهم في هجمات انتحارية من قبل مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية.

ومتوجهة الى مجلس الامن الدولي خلال نقاش حول هذا الملف اشارت زروقي ايضا الى تجنيد اطفال جنود على ايدي "ميليشيات متحالفة مع الحكومة العراقية" تحارب الدولة الاسلامية.

وقالت "يستخدم المقاتلون فتيانا لا يتجاوزون 13 عاما لنقل الاسلحة وحراسة المواقع الاستراتيجية وتوقيف مدنيين (...) وينفذ اخرون هجمات انتحارية".

واوضحت ان الحكومة العراقية اوقفت "العديد من الاولاد" في تموز/يوليو ومكان اعتقالهم غير معروف.

وقالت زروقي "اني مصدومة للازدراء التام بالحياة البشرية الذي ابداه (تنظيم) الدولة الاسلامية خلال تقدمه السريع في سوريا والعراق".

والتنظيم المتطرف الذي استولى على اراض شاسعة في سوريا والعراق مدرج منذ 2011 على قائمة الامم المتحدة السوداء بسبب هجماته على مدارس.

كما دانت "التجاوزات الخطيرة التي ترتكب بحق الاطفال" في نيجيريا من قبل جماعة بوكو حرام الاسلامية المسلحة وفي ليبيا وافغانستان وجمهورية افريقيا الوسطى ومالي وجنوب السودان.

والتقرير السنوي لمكتب زروقي لعام 2013 والذي نشر في تموز/يوليو يحصي تجاوزات ارتكبت بحق اولاد في 23 نزاعا في العالم. وتتهم سبعة جيوش وطنية وخمسون مجموعة مسلحة باستخدام الاطفال الجنود خصوصا في جمهورية الكونغو الديموقراطية وجنوب السودان وسوريا.

وقال المسؤول عن عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة ارفيه لادسو "في افريقيا الوسطى اكثر من ثمانية الاف طفل الان بايدي مجموعات مسلحة من كافة الاطراف بما في ذلك جيش الرب للمقاومة الناشط في جنوب شرق البلاد".

وجيش الرب للمقاومة احدى حركات التمرد الاكثر دموية في افريقيا ومسؤول عن عمليات خطف اطفال يستخدمون جنودا او للاستغلال الجنسي.

وخلال النقاش نفسه في الامم المتحدة شدد ممثل الولايات المتحدة فوريست ويتكر على الصعوبة التي يواجهها الاطفال الذين جندوا سابقا في اعادة اندماجهم في المجتمع.

وقال ويتكر وهو ايضا الموفد الخاص لليونيسكو للسلام والمصالحة "يجب ان نكون هنا لاستقبالهم برحابة صدر ويجب ان نفتح لهم بيوتنا ومدارسنا والا لن يخرجوا ابدا من اجواء الحرب".

وفي الوقت الذي بدأ فيه العام الدراسي، ذكرت منظمة اليونيسف الاثنين ان النزاعات والاوضاع الطارئة الاخرى تمنع نحو 30 مليون طفل في العالم من متابعة تعليمهم.

وتلك هي الحال بالنسبة الى 3,5 ملايين طالب في ليبيريا وسيراليون حيث اغلقت المدارس بسبب تفشي وباء ايبولا، وثلاثة ملايين اخرين في سوريا بسبب الحرب كما قالت اليونيسف في بيان.