استعاد المقاتلون الاكراد الذين يدافعون عن مدينة كوباني السورية الحدودية مع تركيا الخميس السيطرة على تلة تقع غرب المدينة بعد غارة استهدفت جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" الذين كانوا يسيطرون عليها، كما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وشاهد المصور الموجود في الجانب الآخر من الحدود اربعة من عناصر التنظيم المتطرف الذين كانوا يتمركزون على هضبة تل الشعير الواقعة غرب المدينة الكردية حين بدأت الغارة قرابة الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي.

وما ان سمع الجهاديون هدير الطائرات المغيرة حتى تركوا اعلى التلة وركضوا للاحتماء في خنادق يرجح ان المقاتلين الاكراد الذين كانوا يسيطرون على هذا الموقع هم الذين حفروها، كما اضاف.

وبعد الغارة شاهد المصور الجهاديين وهم يفرون في حين تقدم المقاتلون الاكراد واستعادوا السيطرة على التلة.

ومنذ بدأ هجوم مقاتلي التنظيم المتطرف على كوباني والقوات الكردية التي تدافع عنها بمؤازرة جوية من التحالف الدولي، تتراجع ثم تتقدم في معارك كر وفر لم يتمكن اي من الطرفين حتى الساعة من تحقيق تقدم حاسم فيها.

وبدأ مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف هجوما على مدينة عين العرب في 16 ايلول/سبتمبر، وتمكنوا في السادس من تشرين الاول/اكتوبر من دخولها، وهم يسيطرون حاليا على اكثر من خمسين في المئة منها، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويواجه عناصر التنظيم المتطرف مقاومة شرسة من قبل المقاتلين الاكراد الذين تلقوا في بداية الاسبوع مساعدات عسكرية القتها طائرات اميركية، وينتظرون وصول مقاتلين اكراد من قوات البشمركة بعدما وافق برلمان اقليم كردستان العراقي على ارسال مقاتلين.