صد المقاتلون الاكراد الذين يدافعون عن مدينة عين العرب السورية الاستراتيجية الثلاثاء هجوما شنه عناصر تنظيم الدولة الاسلامية فيما ينتظرون تعزيزات اضافية من التحالف الدولي.

ويبدو ان حدة المعارك تراجعت في عين العرب "كوباني" بالكردية الواقعة على الحدود مع تركيا بعد هجوم عنيف شنه مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية الاثنين.

وقد شن التنظيم الجهادي المتطرف مساء الاثنين هجوما جديدا على مواقع المقاتلين الاكراد في المدينة عقب تنفيذ اثنين من عناصره تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين في شمالها.

وتجري معارك متقطعة على محاور عدة من مدينة عين العرب، وقد اوقعت هذه المعارك منذ ليل الاثنين الثلاثاء 41 قتيلا في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية و"وحدات حماية الشعب" الكردية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "قتل ثلاثون عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية و11 مقاتلا كرديا منذ الهجوم الذي شنه التنظيم الليلة الماضية على مواقع المقاتلين الاكراد في المدينة وتلته اشتباكات تواصلت حتى الصباح، وهي حاليا مستمرة بتقطع".

مقاتلون اكراد يسيرون في كوباني (AFP)

مقاتلون اكراد يسيرون في كوباني (AFP)

ودخل التنظيم المعروف باسم "داعش" عين العرب في السادس من تشرين الاول/اكتوبر، وبات يسيطر على حوالى خمسين في المئة من مساحتها وخصوصا في الشرق، يتقدم بضعة ابنية او يتراجع بضعة ابنية بشكل يومي، بحسب سير معارك الشوارع التي يتميز بها المقاتلون الاكراد، بحسب خبراء.

غير ان البنتاغون اكد الثلاثاء ان المقاتلين الاكراد ما زالوا يسيطرون على القسم الاكبر من المدينة وان الجهاديين لم يحرزوا اي تقدم ميداني في الايام الاخيرة.

واوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الكولونيل البحري جون كيربي خلال مؤتمر صحافي ان الوضع في كوباني يبقى "هشا" ولكن في الوقت الراهن فان القوات الكردية --التي حصلت مؤخرا على اسلحة وذخائر ومستلزمات طبية في عملية انزال من الجو نفذتها طائرات اميركية-- صامدة بشكل جيد في حين تتولى الغارات الجوية، التي تنفذها الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب في التحالف الدولي الذي تقوده، وقف الهجمات التي يشنها الجهاديون على مواقع الاكراد.

وقال كيربي ان "الوضع في كوباني يبقى هشا ولكن، بحسب تقديراتنا، فان القسم الاكبر من المدينة هو تحت سيطرة الاكراد (...) رغم هذا، فان قوات تنظيم الدولة الاسلامية تواصل تهديد" المقاتلين الاكراد، مؤكدا ان "تنظيم الدولة الاسلامية لم يتقدم في كوباني في الايام الاخيرة"، لكنه تدارك محذرا من ان "هذا الوضع قابل لان يتغير".

وواصل الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غاراته الجوية على المدينة فنفذ الثلاثاء ثلاث ضربات استهدفت مواقع للتنظيم الجهادي.

وكانت غارات الائتلاف الاثنين تسببت بمقتل خمسة عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية في كوباني.

ويحاول تنظيم الدولة الاسلامية منذ اكثر من شهر السيطرة على عين العرب، ثالث المدن الكردية السورية والتي تبلغ مساحتها ستة الى سبعة كيلومترات مربعة.