نفى الاردن الجمعة ان تكون طائرته اسقطت ب"نيران" تنظيم الدولة الاسلامية، مؤكدا انه لايمكن تحديد سبب سقوط الطائرة في الوقت الحالي لعدم امكانية الوصول الى حطام الطائرة او الطيار.

وقال مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية في بيان نشر على موقع القيادة على شبكة الانترنت ان "المؤشرات الاولية لحادثة سقوط الطائرة العسكرية الاردنية في منطقة الرقة السورية لم تكن بنيران تنظيم داعش الارهابي" الاسم الذي يطلق على تنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف المصدر انه "ونظرا لعدم امكانية الوصول الى حطام الطائرة وعدم وجود قائدها فإنه لا يمكن تحديد سبب سقوط الطائرة حاليا".

وكانت الولايات المتحدة نفت الاربعاء ان يكون تنظيم الدولة الاسلامية اسقط المقاتلة الاردنية وهي من طراز اف-16 في شمال سوريا كانت تشارك في عمليات قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت القيادة الاميركية الوسطى التي تشرف على عمليات التحالف الجوية فوق العراق وسوريا ان "الادلة تشير بوضوح الى ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) لم يسقط الطائرة كما يقول هذا التنظيم الارهابي". لكن بيان القيادة لم يكشف عن سبب "تحطم" الطائرة.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية اعلن انه استخدم صاروخا حراريا لاسقاط الطائرة.

ونشر التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق المجاور والمعروف باسم "داعش"، على مواقع اسلامية، صورا قال انها للطيار الاسير يحيط به عناصر مسلحون.

وظهر الطيار في احدى الصور وهو يرتدي قميصا ابيض ويحمله اربعة رجال يخرجونه من بقعة ماء.

كما نشر التنظيم بطاقة عسكرية قال انها لهذا الطيار الذي يدعى معاذ صافي يوسف الكساسبة، وهو من مواليد العام 1988، وقد دخل السلك العسكري في العام 2006، ويحمل رتبة ملازم اول.

وهي المرة الاولى التي يتم فيها اسقاط طائرة للتحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية منذ بدء العمليات على الجهاديين في سوريا في ايلول/سبتمبر بعد العراق في آب/اغسطس.

وتشن طائرات التحالف باستمرار غارات على تنظيم الدولة الاسلامية حول الرقة "عاصمة" الجهاديين الذين يسيطرون على مناطق واسعة في البلدين.