في وقت لاحق، اتّضح لماذا تحوّلت هذه الاختراعات لتصبح معروفة ومعظمها أيضًا يساوي الكثير جدّا من المال. ولكن من غير المؤكّد أنّكم كنتم ستستثمرون فيها ولو دولارًا واحدًا، لو عُرضت عليكم اليوم للمرة الأولى - الاختراعات المفاجئة التي حقّقت نجاحًا كبيرًا.

الوجه المبتسم الأصفر

الوجه المبتسم الأصفر (Thinkstock)

الوجه المبتسم الأصفر (Thinkstock)

لعلّ القصة التالية ستجلب ابتسامة سخيفة على شفاهكم، ولكن يتّضح أنّ من وراء المجموعة المتنوعة من الابتسامات الصفراء المعروفة لدينا جميعًا (Smliey) تقف إحدى أكبر الغلطات التافهة في القرن الأخير. اخترع ‏Harvey Ball‏ رمز الابتسامة الصفراء المبتسمة لأول مرة عام 1963، وهو رجل علاقات عامة، قام برسمه لصالح الشركة التي مثّلها واشتُرت منه الصورة بـ 45 دولارًا فقط.

جاء التحوّل الكبير بعد سنوات قليلة حين شاهد الإخوان Bernard and Murray Spain‏ هذا الرمز، وتعرّفا إلى الإمكانيّات الكامنة فيه واشتروا حقوقه من الشركة التي استخدمته مع إضافة الجملة: "Have a nice day".

بدأ الاثنان بإنتاج مجموعة متنوعة من المنتجات البسيطة والرخيصة مع الرمز الأصفر والمتفائل وخلال أقلّ من عقد بلغت قيمة الرمز والمنتجات المصاحبة له أكثر من 50 مليون دولار. في نهاية المطاف، عام 2000 باع الإخوان شبكة متاجرهما بـ 500 مليون دولار.

القطط والإنترنت: التوليفة الرابحة

"القطط هي الإنترنت والإنترنت هو القطط" (Thinkstock)

"القطط هي الإنترنت والإنترنت هو القطط" (Thinkstock)

"القطط هي الإنترنت والإنترنت هو القطط". استند الشابان الأمريكيان، Eric Nakagawa‏ , ‏Kari Unebasami‏ على هذه العبارة وعلى إحدى القطط السمينة. أسّس الاثنان موقعًا باسم ‏Icanhascheezburger.com‏ وتظهر فيه صور لقطط (وحيوانات أخرى) مع عبارات مضحكة وبلغة مميّزة ترتبط بالموقع وبالقطط. كانت الفكرة الرئيسية للموقع هي عبارة عن مشاركة صورة لذلك القطّ السمين.

اشترى الاثنان هذا الاسم المثير للسخرية لموقعهما وبدآ يرفعان عليه المزيد والمزيد من الصور المضحكة لحيوانات مع عبارات سخيفة. اشتعلت الفكرة وبسرعة بدأ المتصفّحون برفع صورهم مع عبارات أكثر سخافة. تحوّل الاسم Icanhascheezburger إلى ظاهرة عالمية تحظى اليوم بأكثر من 35 مليون زائر في الشهر وأكثر من 8,000 صورة تُرفع إليه من قبل المتصفّحين كلّ يوم.

وماذا عن المخترعين؟ في عام 2007 باعا اسم الموقع بمليوني دولار في صفقة عُرفت من قبل صحيفة نيويورك تايمز بأنّها صفقة الإنترنت الأفضل لذلك العام.

زنبرك السلانكي (Slinky)

زنبرك السلانكي (Slinky)

زنبرك السلانكي (Slinky)

أحيانًا تُكتشف الاختراعات الكبيرة بالصدفة تمامًا. تم اختراع زنبرك السلانكي عن طريق الخطأ من قبل Richard James في سنوات الأربعينات من القرن الماضي.

حدث ذلك حين أسقط جيمس زنبركًا ما أثناء عمله وقفزت الفكرة البرّاقة ببساطة إلى رأسه. في الواقع، تحمّس جيمس جدّا من الفكرة وترك عمله، ثم أقام شركة للألعاب في فيلاديلفيا وصنع 400 وحدة أولى من المنتج. وفقًا للأسطورة، في يوم البيع الأول، كان جيمس متوتّرًا بشكل خاصّ وقلقًا لإمكانية عدم نجاحه في بيع كلّ الكمّية. سرعان ما تبيّن أنه لا لزوم لقلقه حيث بيعت كلّ الوحدات الأربعمئة خلال 90 دقيقة فقط بسعر دولار للوحدة.

ولكن للقصّة جوانب أقلّ مفرحة. في منتصف سنوات السبعينات بلغ جيمس إلى سنّ الأربعين، ترك زوجته والشركة وانضم للعبادة. أنقذت زوجته الشركة حين سيطرت عليها وباعتها عام 1998. منذ ذلك الحين وحتى اليوم تمّ بيع أكثر من ربع مليار وحدة من الزنبرك حول العالم، وحصل جيمس وزوجته على أكثر من 250 مليون دولار.

صورة سطح المكتب لبرنامج ‏Windows XP‏

Windows XP Bliss Wallpaper Backgrounds

Windows XP Bliss Wallpaper Backgrounds

على الأرجح أنّ المصوّر Charles O’rear‏ الذي وقف وصوّر صورة التلال، لم يتخيّل أنّه خلال أقل من عقد، سيشاهدها أكثر من مليار شخص وستصبح الصورة الأثمن والأكثر مشاهدة حول العالم. الصورة التي يعرفها جميعنا كخلفية افتراضية لويندوز XP، إذ، قام ‏O’rear‏ بتصويرها في أحد الوديان الخضراء في كاليفورنيا، ظهيرة يوم جمعة بارد في الأول من كانون الثاني، وذلك حين كان في طريقه لزيارة صديقته التي تعيش بالقرب من سان فرانسيسكو. قام المصوّر، الذي عرف أنّ هذه الفترة من العام تميل لأن تكون فترة ممتازة للصور، بتجهيز كاميرا وحامل ثلاثي القوائم مسبقًا في سيارته، وفي اللحظة التي التقى فيها بالتلال الكاملة، ذات العشب الأكثر خضارًا، توقف على جانب الطريق والتقط صورًا.

التلال الخضراء للمصور O'rear

التلال الخضراء للمصور O'rear

شهد ‏O’rear‏ نفسه، بالمناسبة، أنّه ظنّ بأنّها صورة جميلة، ولكن ليس أكثر من ذلك. ولكن بعد ذلك جاء التحوّل: في عام 2001 قرّر مهندسو مايكروسوفت أن يشتروا منه حقوق الصورة بصفقة تم الاحتفاظ بمبلغها بشكل سرّي (ولكن على ما يبدو لم يكن كبيرًا جدّا) وحوّلوا رحلة يوم الجمعة بعد الظهر هذه إلى تاريخ يعرفه كلّ شخص في العالم تقريبًا. وبالمناسبة، فقد قام بالتقاط الصورة بواسطة كاميرا فيلم بسيطة؛ دون فوتوشوب، ودون معالجة في الحاسوب.

فلاش يو اس بي (USB)

SanDisk USB (Wikipedia)

SanDisk USB (Wikipedia)

قرّر رجل الأعمال الإسرائيلي دوف موران أن يقدّم عرضًا أمام موظّفيه واكتشف أنّ حاسوبه ببساطة لم يعمل، مما جعله يدرك ما كان يفتقده العالم حتى الآن: طريقة ما لنقل العروض التقديمية أيّا كانت في الجيب دون طباعتها، وحينها اخترع فلاش يو اس بي. طوّرت الشركة التي كان يرأسها آنذاك، M-systems، هذا المنتج في سنوات التسعينات وفي عام 1999 بدأوا فعليّا ببيع الأجهزة بأحجام 8، 16 أو 32 ميغابايت. تمّ بيع شركة موران لسانديك عام 2006 بـ 1.55 مليار دولار، حيث قُدّرت قيمتها يوم بيعها بنحو 9.2 مليار دولار. تلقّى موران أيضًا 80 مليون دولار بحصص متساوية وفي عام 2012 فاز بجائزة بقيمة 20 ألف يورو عن الاختراع.