قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون اليوم الاحد ان القوى العالمية الست وايران اتفقت على بدء تنفيذ اتفاق نووي مؤقت يوم 20 يناير كانون الثاني.

وتمثل اشتون القوى الست الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا في الاتصالات الدبلوماسية مع ايران فيما يتعلق بالازمة بخصوص برنامج طهران النووي.

وقالت ان الجانبين سيطلبان الان من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة التثبت من تنفيذ الاتفاق.

واضافت "سنطلب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية القيام بالأنشطة اللازمة للتثبت والمراقبة ذات الصلة النووية."

وبموجب الاتفاق المبرم في 24 نوفمبر تشرين الثاني تعهدت ايران بكبح اكثر انشطتها النووية حساسية مقابل بعض التخفيف في العقوبات الاقتصادية الغربية.

وقال مسؤول أمريكي كبير اليوم الاحد ان ايران ستحصل في اول فبراير تقريبا على اول دفعة بقيمة 550 مليون دولار من مبلغ 4.2 مليار دولار من الاموال المجمدة بالخارج .

وبموجب اتفاقية نووية ابرمت في 24 نوفمبر تشرين الثاني وافقت ست دول على منح ايران حق استخدام 4.2 مليار دولار من العائدات المجمدة في الخارج اذا نفذت الاتفاقية التي تعرض تخفيف العقوبات مقابل خطوات للحد من البرنامج النووي الايراني.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الولايات المتحدة ودول اخرى ستبدأ في منح ايران "تخفيفا متواضعا" في العقوبات الاقتصادية طالما ان طهران تفي بما عليها في اتفاق انجز يوم الاحد لبدء تنفيذ اتفاق نووي ابرم في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال اوباما انه سيستخدم حق الاعتراض ضد اي عقوبات جديدة يوافق عليها الكونجرس الامريكي اثناء المحادثات للتوصل لاتفاق طويل الاجل مع ايران لكنه قال ان الولايات المتحدة ستكون مستعدة لزيادة عقوباتها اذا لم تلتزم ايران بالاتفاق.