دخل الاتفاق التاريخي بين ايران والقوى الكبرى حول برنامج طهران النووي، حيز التنفيذ السبت بعد موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ما ادى الى رفع العقوبات المفروضة على ايران.

وقال الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية  يوكيا امانو في بيان نشر في فيينا حيث التقى وزيرا الخارجية الايراني والاميركي ونظيرتهما الاوروبية لاجراء مباحثات اللمسات الاخيرة، ان "ايران انجزت المراحل التمهيدية الضرورية لبدء تطبيق" الاتفاق الذي وقع في 14 تموز/يوليو 2015.

واعلن مصدر دبلوماسي ان امانو سيزور طهران الاحد. واكد مسؤول اميركي "ان التطبيق بدأ".

كما رفع الاتحاد الاوروبي العقوبات الاقتصادية بحق ايران ونشر القرار بجريدته الرسمية. ورفعت الولايات المتحدة بدورها عقوباتها، ويتوقع ان يصدر اعلان مماثل من الامم المتحدة.

وسيكون رفع العقوبات الدولية التي تؤثر على الاقتصاد ايران البالغ عدد سكانها 77 مليون نسمة والتي تملك ثروات نفطية وغازية كبيرة، تدريجيا ومراقبا.

ويجسد هذا المنعطف التاريخي ايضا تقاربا بين الولايات المتحدة وايران تكرس السبت من خلال اعلان افراج متبادل عن مساجين في الولايات المتحدة وايران. وهي عملية غير مسبوقة بين البلدين اللذين قطعا علاقاتهما الدبلوماسية منذ 1980.