من شأن الاتحاد الأوروبي أن يخفف قليلا من موقفه فيما يتعلق بتوجيهات المقاطعة ضد إسرائيل، هذا ما أفادت به صحيفة معاريف نقلا عن مصدر في الاتحاد. ويصدر هذا الإعلان قبل يوم من اللقاء بين ممثلي وزارة الخارجية الإسرائيلية وبين وفد من كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي الذي يزور إسرائيل حاليا لفحص طرق لمنع إيذاء إسرائيل في أعقاب قرار العقوبات ضدّ المستوطنات. ويجري، بين أمور أخرى، فحصُ إمكانية اتّخاذ قرار بأنّ المشاريع الأكاديمية والمشاريع الأخرى في هذه المناطق التي حصلت في الماضي على ميزانيات أوروبية يمكن أن تستمرّ في الحصول على هذه الموازنات على أساس القرارات السابقة. بالمقابل، لا تحصل المشاريع الأكاديمية والمشاريع الأخرى التي تطلب الحصول على تمويل ودعم أوروبيَّين على ما تطلبه.

‎وقال المصدر الأوروبي لمعاريف أن "التوقعات الإسرائيلية مبالغ بها وأن الاتحاد الأوروبي لن يتمكن من تأجيل بدء سريان مفعول التوجيهات، وبالتأكيد لن يتمكن من مواراتها. لقد تحولت إلى جزء من التنظيمات في الاتحاد. وأضاف المسؤول أنه "على الرغم من ذلك قد نتمكن من إبداء مرونة في البند الإقليمي (فيما يتعلق بالتصريح الذي تتم مطالبة المؤسسات الإسرائيلية بتقديمه".

وسيمثل الاتحاد الأوروبي في اللقاء غدًا بيير ويمونت، نائب كاثرين آشتون وكريستيان برغر، رئيس قسم الشرق الأوسط في الاتحاد. وسيمثل إسرائيل مدير عام وزارة الخارجية رافي باراك، الذي من المتوقع أن يُعين في منصب سفير إسرائيل في كندا، نائب مدير عام الوزارة ران كوريئيل، المستشار القضائي في الوزارة وعدد من الموظفين الإسرائيليين.

وكما ذُكر آنفًا أعلنت إسرائيل في الماضي، بعيد إعلان الاتحاد الأوروبي، أنها لن توقع على معاهدة التعاون العلمي Horizon 2020‎‏، وعلى اتفاقات إضافية في المستقبل إذا اشتملت هذه على تقييدات على الدعم، المنَح، أو الاستثمارات الأوروبية لعناصر إسرائيلية تقيم علاقات مباشرة أو غير مباشرة مع المستوطنات.

نقل مسؤول أمريكي عن وزير الخارجية جون كيري حثه الاتحاد الأوروبي السبت على تأجيل حظر مزمع على المساعدات المالية الأوروبية للمؤسسات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

طرح كيري هذا الطلب في اجتماع مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي دعا فيه أيضا إلى دعم مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي استؤنفت يوم 29 يوليو/تموز بعد توقف دام نحو ثلاث سنوات‎.

وفرض الاتحاد الأوروبي هذه القيود في يوليو/تموز متعللا بمشاعر الإحباط لديه نتيجة للتوسع المستمر في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

وقال مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية للصحفيين في العاصمة الليتوانية فيلنيوس إن كيري اتصل بالأوروبيين لبحث تأجيل تنفيذ تعليمات الاتحاد الأوروبي بشأن تلك المساعدات‎.‎ وقال "ثمة تأييد قوي لجهوده وانفتاح لبحث طلباته‎".