ينوي عودة ترابين، السجين الإسرائيلي الذي سُجن في مصر لمُدة 15 عامًا وأطلِق سراحه في بداية الشهر، تقديم شكوى تعويض بالملايين؛ ضد دولة إسرائيل ومصر. يدّعي ترابين، الذي تم اتهامه بالتجسس لصالح إسرائيل، أنه سُجن دون سبب ويُطالب بتعويضات من مصر على السنوات التي قضاها في السجن.

وتقدم ترابين بدعوى تعويض مشابهة ضد حكومة إسرائيل. ويدعي أن الحكومة أهملته، وفقًا لادعائه، عندما كان معتقلا طوال سنوات في السجن المصري ولم تُخصص لعائلته أية مُخصصات مالية. بالمقابل، دفعت إسرائيل ما يُقارب الـ 10 آلاف شاقل شهريًا لعائلة السجين السابق عزام عزام، مع أنه مكث في السجن نصف المدة التي مكثها ترابين.

حُكم على ترابين (34) بالسجن لمدة 15 عامًا بتهمة التجسس لصالح إسرائيل بعد أن قُبض عليه في عام 2000 وهو يعبر الحدود إلى سيناء. وادعى، بعد أن قُبض عليه، أنه كان ذاهبًا إلى مصر لزيارة شقيقته. ودأبت إسرائيل، طوال فترة سجنه، على إنكار أنه يعمل لصالحها. تم رفض كل الطلبات التي تقدمت بها الحكومة الإسرائيلية لإطلاق سراحه وقضى كل فترة عقوبته.