مقلب أول نيسان تأخر بيومين- عثرت السلطات الإسرائيلية مساء أمس الخميس على الإسرائيلي الذي كانت تظنه مفقودا بالقرب من قرية عينون الفلسطينية في منطقة الخليل، حيث تبين في النهاية أنه بخير وأنه قام بمقلب بالتعاون مع أصدقاء له بقصد المزح. ووصفت الشرطة الإسرائيلية العمل "الصبياني" بأنه غباء، وأوضحت أنها ستفتح ملفا جنائيا.

ورغم أن الغاية كانت المزح، إلا أن قوات الأمن الإسرائيلية تعاملت مع قصة "الإسرائيلي المفقود" بجدية بالغة، ونفذت قواتها طوال ساعات عديدة عملية تمشيط في عدد من القرى الفلسطينية القريبة من الخليل، حتى أنها اعتقلت فلسطينيين بهدف التحقيق معهم.

قوات الجيش الإسرائيلي خلال عمليات تمشيط بحثا عن شاب إسرائيي فبرك قصة اختطافه في الخليل (Nati Shohat/Flash90)

قوات الجيش الإسرائيلي خلال عمليات تمشيط بحثا عن شاب إسرائيي فبرك قصة اختطافه في الخليل (Nati Shohat/Flash90)

وفي نهاية المجهود المضني، عثرت الشرطة على الشاب، وهو من سكان بئر السبع واسمه "نيف أسراف"، قرب مستوطنة "كريات أربع" القريبة من الخليل نائما في كيس نوم وبحوزته معلبات غذائية.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد شكّكت في مصداقية البلاغ الذي وصلها من صديق الشاب، والذي قال للشرطة إن إطار سيارتهما ثقب وتوجه أحدهم لطلب المساعدة في القرية الفلسطينية بينما بقي الآخر في السيارة، وعندما لم يعد رفيقه بعد مرور 30 دقيقة اتصل بالشرطة ليبلغها بالأمر.