نجاح إسرائيلي في لندن – فقد اشترى رجل الأعمال الإسرائيلي تيدي ساغي بعد مفاوضات طويلة سوق "كامدن ماركت" وسط لندن مقابل 400 مليون جنيه استرلينيّ. على المجمَّع، الذي يحتوي على العديد من الحوانيت ومكاتب الأعمال، يفِد كلّ عام نحو 40 مليون سائح، وهو يُعتبَر المركز التجاري والسياحي للندن. وتقع في المكان مكاتب "جوجل" المحليّة، وكذلك المقرّ الرئيسي لقناة MTV.

دامت المفاوضات عامًا ونصف العام، وانتهت بشراء ساغي المجمّع من ريتشارد كرينغ وببو كوبو، الذي هو أيضًا رجل أعمال إسرائيلي، إذ كان كلٌّ منهما يمتلك نصف الحقوق في المكان. وسيمتدّ المركز الجديد على مساحة 55 ألف متر مربع، تشمل 15 ألف متر مربّع لأغراض تجاريّة، فيها 2000 متجر بالإضافة إلى الألف الموجودة، فيما هناك 5000 متجر على قائمة الانتظار. كما ستُبنى في المنطقة 170 وحدة سكنيّة، 3 مناطق عامّة كبيرة، مراكز فنيّة وغذائيّة، مقاهٍ، مطاعِم، وحتّى مدرسة ابتدائيّة ستُبنى بحلول أيلول 2016.

وكان تيدي ساغي قد حصّل ثروته الكبيرة من المراهنات. ففي 2006، أطلق برنامج إدارة مواقع المراهنات "بلاي تيك" بقيمة تناهز المليار دولار. قبل ذلك ببضع سنوات، اعترف في مُقابلة أنّ عمله الرئيسي هو تعزيز البيع في مواقع المراهنات والجنس إذ قال إنّ "الجنس والمقامرة هما الأكثر ربحًا على الإنترنت". في الماضي، سُجن ساغي لمدّة أشهر معدودة، بعد إدانته في تنفيذ مؤامرة لجريمة، الحصول على أمر بالاحتيال في ظروف خطيرة، وتقديم رشوة.

أمّا شهرة ساغي الأساسية فجاءت حين بدأ يعاشر عارضة الأزياء الإسرائيلية الشهيرة بار رفائيلي. في السنوات الأخيرة، شوهد ساغي ورفائيلي معًا في أماكن عديدة في تل أبيب، كذلك في مباريات كرة قدم في لندن، في حفل للمغنية بريتني سبيرز في برلين، وفي حفلة على يخت في سان تروبيه.

في صفحات الثرثرة الإسرائيلية، طُرح تساؤلات حول إن كان ساغي هو الرفيق الجديد لبار رفائيلي، لكنّ عائلتها ادّعت أنها مجرّد علاقة وديّة. أمّا أصدقاء ساغي فقالوا إنّ هدف العلاقة كان تحسين صورة ساغي، الذي اعتُبر حتّى ذلك الحين رجلًا مُريبًا.