إيتام ونعمة هنكين، إسرائيليان في العقد الثالث من عمرهما، قُتلا في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة إيتمار في نهاية شهر أيلول الأخير وتركا وراءهما أربعة أطفال يتامى. والآن، بمبادرة خاصة يتجنّد الإسرائيليون للتبرع بالمال للأطفال، والذين يعيشون الآن عند جدّهم وجدّتهم.

يتوجه منشور نشرته في الفيس بوك جمعية "مكيمي" الإسرائيلية، والتي تنشط في التبرع للأسر التي فأي ضائقة اقتصادية وأسرية، وتمت مشاركته من قبل يجيل هنكين، شقيق إيتام الذي قُتل، إلى الإسرائيليين طالبا المساعد المادية للأسرة. جاء في المنشور: "في أعقاب عملية قتل أبنائنا الفظيعة، إيتام ونعمة، هنكين أنصف الله دماءهما، ومع تركهما لأربعة أطفال، فإننا نستعد لواقع جديد نواجهه، والذي يتطلب تغييرات كبيرة في بيتنا ونمط حياتنا. سنسعد بالمساعدة التي ستمكّننا من القيام بذلك. مع التقدير، أسرة هنكين".

وقد حدثت العملية عندما كانت الأسرة جميعها عائدة من لقاء مع أصدقاء الوالد إيتام. قرب قرية بيت فوريك أطلق إرهابيون النار على سيارة الأسرة، اقتربوا منها، نفّذوا وتأكدوا من قتل الوالدين اللذين كانا جالسين في المقاعد الأمامية. أما الأطفال الأربعة الذين كانوا في السيارة وقت العملية، فقد استطاعوا النجاة. وهم يعيشون الآن في منزل والديّ نعمة.

وقد حظي المنشور بانتشار واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.