تحول يوم الحب الذي يُحتفل به اليوم في كل العالم، إلى حرب على النت بين محبي فلسطين ومحبي إسرائيل. في حين يحتفلون في أغلب الأماكن في العالم بهذا اليوم بين الأزواج، يبدو أن محبة الوطن في إسرائيل وفلسطين، أي في الواقع، السياسة هي الأقوى.

ابتداء من مساء أمس، امتلأت الشبكة بتغريدات لفلسطينيين شاركوا صورًا، رسومات وإبداعات مختلفة، ويهدف جميعها إلى نقل رسالة واحدة: "فلسطين هي حبيبتي"، أو بالإنجليزية: PALESTINE is my Valentine. برز بين الصور عمل تم تنسيقه على الفوتوشوب والذي أنجز فجوة اخترقت جدار الفصل على شكل قلب، وهناك من نحت الكلمات "أنا أحب فلسطين" على الرمال، بالإنجليزية.

 

بالمقابل، في إسرائيل هناك فيديو شائع، شاركه أفيحاي ادرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي باللغة العربية. يظهر في الفيديو جنود إسرائيليون من أصول مختلفة، ويقول كل منهم بلغته الخاصة – "أنا أحب إسرائيل". بين بقية اللغات، إضافة إلى اللغة العبرية، يمكن سماع الإنجليزية، الروسية، الإسبانية، الصينية، الفرنسية، التايلندية، وحتى العربية في الفيديو. شاهدوا مقطع الفيديو: