يبدو أنّه ليست هناك دولة في العالم لا تُصاب بـ "جرثومة كأس العالم". كل محادثة ستُسمع في الشارع ستتطرق إلى مباريات ليلة أمس، وكل شاشة تلفاز ستبثّ مرة تلو الأخرى الأهداف، المواجهات، البطاقات الصفراء والحمراء، الفرح وخيبات الأمل.

تأهّلت إسرائيل لكأس العالم مرة واحدة فقط، في البطولة التي أجريتْ بالمكسيك عام 1970. كان أداؤها محترمًا جدّا: خسارة أمام منتخب الأوروغواي القوي الذي وصل إلى نصف النهائي، تعادل 1-1 أمام السويد وتعادل 0-0 أمام إيطاليا التي وصلت في نفس البطولة إلى النهائي. في الأربعة وأربعين سنة التي مضت منذ ذلك الحين، يستطيع الإسرائيليون فقط أن يحلموا بالمشاركة في البطولة. ولكن حبّ بطولة كأس العالم لم يقلّ؛ ففي الشهر الماضي ذُكر أن إسرائيل تحتلّ المركز الثاني عالميّا في اقتناء بطاقات كأس العالم بين الدول غير المُشارِكة.

النوادي والمطاعم الإسرائيلية جاهزة من الآن بكلّ قوة وتقدّم عروضًا جيّدة تمزج بين الطعام، الكحول وكرة القدم. فسيتمّ بثّ المباريات في شاشات عملاقة في مئات النوادي الإسرائيلية، بالإضافة إلى ذلك، سيكون هناك خصم على الطعام وشرب البيرة، وهناك أماكن تقدّم لزبائنها كأسًا مجّانيّا من المشروب على كلّ هدف يتم إحرازه.

النوادي والمطاعم الإسرائيلية جاهزة من الآن بكلّ قوة وتقدّم عروضًا جيّدة تمزج بين الطعام، الكحول وكرة القدم (Ahmad Gharabli /Flash90)

النوادي والمطاعم الإسرائيلية جاهزة من الآن بكلّ قوة وتقدّم عروضًا جيّدة تمزج بين الطعام، الكحول وكرة القدم (Ahmad Gharabli /Flash90)

البرازيل وإسبانيا رائداتان

في ظلّ غياب منتخبهم، يختار الإسرائيليون منتخبات أخرى تشارك كلّ عام. إنّ المنافسة على لقب الفريق الأكثر تشجيعًا من قبل الإسرائيليين في البرازيل 2014 وثيقة أكثر من أيّ وقت مضى: البرازيل هي الرائدة في المركز الأول بصعوبة، مع تأييد بنسبة 24.5% من الإسرائيليين، وتليها إسبانيا المشجّعة من قبل 23.8% منهم. يمكننا بعد ذلك أن نجد: هولندا 6.8%، الأرجنتين 5.5%، إيطاليا 4.2%، ألمانيا 4% وإنجلترا 2.8%. هذا ما يُظهره استطلاع نُشر قبل أسابيع قليلة في موقع YNET الإسرائيلي.

ومن هو المنتخب الأقل تشجيعًا لدى الإسرائيليين؟ يبدو أنّ للتاريخ والسياسة دور مهمّ في هذا السياق: فالفريق الأقلّ تشجيعًا من قبل الإسرائيليين هو ألمانيا (14.7%) وبعدها إيران (11.2%).

إلى جانب الحبّ الشديد للبرازيل، يثق الإسرائيليون بأنّ المنتخب البرازيلي سيفوز بالبطولة. 32.9% من الإسرائيليين يعتقدون أنّ البرازيل سترفع الكأس. وفي المركز الثاني تقف إسبانيا، مع 19.4% مؤيدًا إسرائيليًّا، وبعدها ألمانيا (10%)، الأرجنتين (5%) إنجلترا وإيطاليا (2.5% لكلّ واحدة). ويعتقد نحو 44% أنّ المباراة النهائية ستجري بين الفريقين الأكثر تشجيعًا: البرازيل وإسبانيا.

رغم أنّ تقدير الاحتمالات لدى الأرجنتين أقل من تقدير البرازيل وإسبانيا، فإنّ اللاعب الأكثر تشجيعًا لدى الإسرائيليين هو تحديدًا ليونيل ميسي الأرجنتيني حيث أنّ 34.7% من الإسرائيليين قد وصفوه باعتباره لاعبهم الأكثر محبوبًا. ويحتل رونالدو البرتغالي مع 14.9% من التأييد، المركز الثاني بفارق كبير. معظم الإسرائيليين، 28.2% يعتقدون أنّ ميسي سيكون ملك الأهداف.

الرئيس سيشاهد أيضًّا

رئيس دولة إسرائيل المنتخب، رؤوفين ريفلين، هو أيضًا هاوٍ معروف لكرة القدم. في رسالة خاصّة نشرها اليوم في صحيفة "يديعوت أحرونوت" تمنّى ريفلين لجميع مواطني إسرائيل "عيدًا سعيدًا  لكأس العالم". وقد عمل ريفلين في الماضي مديرًا لفريق كرة القدم الإسرائيلي بيتار القدس، ويقول إنّه سافر لمشاهدة مباريات كأس العالم كلّ أربعة سنوات منذ انعقاد البطولة في تشيلي عام 1962.

رؤوفين (روبي) ريفلين (Miriam Alster/FLASH90)

رؤوفين (روبي) ريفلين (Miriam Alster/FLASH90)

ومن يتساءل مَن يشجّع رئيس إسرائيل المنتخب في حالة غياب المنتخب الإسرائيلي، فريفلين يقول: "أنا فقط، كالغبيّ، أحبّ المنتخب الإنجليزي أكثر من الإنجليز أنفسهم". وماذا سيفعل الرئيس بعد 13 تموز؟ "في جميع الأحوال، مع صفّارة انتهاء مباراة النهائي، سنبدأ جميعنا فورًا بالعدّ التنازلي، لبدء كأس العالم القادم".