يُعبّر الإسرائيليون عن رضاهم، بشكل عامّ، من حياتهم، هكذا يتضح من استطلاع دائرة الإحصاء المركزية، لعام 2013‏. تمت في إطار الاستطلاع مقابلة نحو 7,400 شخص ممن يبلغون عشرين عاما من العمر وأكثر من جميع أنحاء البلاد حول رضاهم من وضعهم الاقتصادي والاجتماعي في إسرائيل.

بشكل عامّ، يعبر السكان في إسرائيل عن رضاهم من حياتهم. 86%‏ من الذين يبلغون ‏20‏ عاما وأكثر أبلغوا أنهم راضون عن حياتهم- ‏31%‏ راضون جدا وهناك ‏55%‏ راضون. 14% (حوالي 700 شخص) ليسوا راضين إلى حد كبير عن حياتهم أو أنهم ليسوا راضين بتاتًا.

ممَّ تتألف السعادة الإسرائيلية؟

‏‎53%‎‏ من الإسرائيليين أبلغوا أنهم راضون عن حالتهم الاقتصادية، وبشكل غير مفاجئ فإن الرضا عن الوضع الاقتصادي له صلة بمستوى الدخل.‎‏ 47% من الأشخاص الذين يبلغون ‏20‏ عاما وأكثر ليسوا راضين عن وضعهم الاقتصادي - ‏45%‏ من اليهود، و ‏59%‏ من العرب، و ‏49%‏ من النساء و‏45%‏ من الرجال. 39%‏ من الذين يبلغون ‏20‏ عاما وأكثر يتوقعون أن يطرأ تحسن في حالتهم الاقتصادية في السنوات القادمة في حين أن اليهود يتوقعون تحسنا أكثر من العرب (‏40%‏ مقابل ‏35%‏).

60% من الذين تبلغ أعمارهم 20 فما فوق يذكرون أنّهم لا يستطيعون تغطية جميع نفقات الأسرة الشهرية. نسبة الرجال أعلى من نسبة النساء 62%‏ مقابل 58%، على التوالي.

يتضح أيضًا من معطيات الاستطلاع أن واحد من بين كل سبعة إسرائيليين، قد شعر فقيرا في السنة الماضية، ونسبة الذين يشعرون فقراء أعلى بين أوساط الشباب مقارنة بالبالغين، في حين أن 17% من الذين يبلغون 44-20 عاما، قد شعروا فقراء في السنة الماضية، 13%‏ من الذين يبلغون ‏64-45‏ و ‏9%‏ من الذين يبلغون ‏65‏ عاما وأكثر شعروا فقراء.

‏16%‏ قالوا إنهم قد تنازلوا عن الأكل بسبب صعوبات اقتصادية (نحو ‏822.2‏ ألف شخص)، ‏11%‏ تنازلوا عن وجبة ساخنة على الأقل مرة كل يومين بسبب صعوبات اقتصادية (نحو ‏559‏ ألف شخص).