ظهرت الإسرائيلية من أصول كندية، جيل روزنبرغ، التي عادت إلى إسرائيل بعد أن شاركت بالقتال في الحرب الأهلية السورية؛ إلى جانب القوات الكردية، في مقابلة مع القناة العاشرة الإسرائيلية وتحدثت عن تجربتها. استقرت روزنبرغ، وفقًا لكلامها، في المناطق الكردية؛ في شمال العراق وسوريا، في منطقة القامشلي.

وتحدثت روزنبرغ عن فكرة الانضمام إلى صفوف المُقاتلين: "انكشفت على ذلك من خلال التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي ورأيت العديد من صور النساء والأطفال الذين تم اغتصابهم وتعذيبهم، ولم أستطع أن أرى ذلك وألا أفعل شيئًا حياله". وأضافت "رأيت النساء الكرديات يُقاتلن إلى جانب الرجال في كوباني، وقُلتُ لماذا لا أفعل أنا ذلك أيضًا؟"

وشددت روزنبرغ أنها كيهودية، شعرت بأن هناك واجب أخلاقي يُحتّم عليها المشاركة بالقتال لمنع أعمال داعش المُروعة تلك. قالت إنها انضمت إلى وحدات حماية الشعب، الوحدات التي كانت تضم سوريين عرب أيضًا، ولذا عرّفت شخصيتها على أنها كندية وليست إسرائيلية.

ساعدتها، وفقًا لكلامها، خدمتها في صفوف الجيش الإسرائيلي بتنفيذ المهام التي أوكلت إليها، التي تضمنت دوريات على الحدود، على بعد كليومترين من قوات داعش. قالت روزنبرغ: "تعلمت من الجيش الإسرائيلي الانضباط الشديد، وهذا أمر معدوم تقريبًا في صفوف الأكراد. ساعدني الانضباط في الجيش الإسرائيلي كثيرًا، حتى في أمور بسيطة مثل شرب الماء حيث يتم تعليمنا ذلك في الخدمة العسكرية في إسرائيل، إنما لا يتم التشديد على ذلك في سوريا".

وقالت روزنبرغ إنها لم تُشارك في معارك مركزية حيث إن المنطقة التي خدمت فيها كانت مُستقرة ولم تشهد الجبهات فيها تغييرات ملحوظة. لم ترغب لا القوات الكردية ولا قوات داعش بالتقدم. وقالت روزنبرغ أيضًا إن مُقاتلي داعش لا يفضلون القتال من مسافات قريبة، وأضافت: يُحب تنظيم داعش القتال من مسافة كيلومترين، وهم يستخدمون الرشاشات، القذائف، راجمات الصواريخ".