إن جيل روزنبرج ليست محتجزة بين أيدي داعش كما نُشر. هكذا يتضح من ال"بوست" في الفيس بوك الذي نشرته روزنبرج أمس. بعد أن جاء في المواقع المحسوبة على داعش أنه تم اختطافها في منطقة كوباني، فإن المؤيدين للقوات الكردية نكروا ذلك، وكتبت روزنبرج بنفسها خبرًا بهذه الكلمات:

"يا أصدقائي أنا على ما يُرام حقًا وفي مكان آمن. ليست لدي إمكانية الوصول إلى الإنترنت، وليست لدي وسائل إعلام من أجل أماني. لست قادرة على توفير الرد بانتظام، ولكن نجحت صدفة بالاتصال بوسائل الاتصال وقراءة هذه القصص الكاذبة. تجاهلوا التقارير التي تفيد أنه تم اختطافي".

لقطة شاشة من صفحة الفيس بوك لجيل روزنبرج

لقطة شاشة من صفحة الفيس بوك لجيل روزنبرج

واختتمت روزنبرج كتابتها بالعبرية بالكلمات "يلاه، اتبعوني" - مقولة ينطق بها ضباط الجيش الإسرائيلي، وقد استخدمتها في الماضي. في صفحتها على الفيس بوك، وردت مئات آلاف الردود المشجعة من قبل الإسرائيليين واليهود الداعمين لها ويطالبونها بمحاربة داعش بأكبر قدر، والعودة إلى إسرائيل بسلام.

شرحت روزنبرج في مقابلات لها في الماضي مع وسائل إعلام إسرائيلية أنها طلبت تقديم خبرتها في خدمتها في الجيش الإسرائيلي من أجل المقاتلين الأكراد وهم يقدرون جيدًا موقف إسرائيل تجاههم وهم مستعدون لنشر القصة لتشجيع تجند شباب إسرائيليين آخرين.

تطرقت روزنبرج إلى الخطر الذي يهدد حياتها وقالت "ليس هناك فرق بين دمي ودم الآخرين، نشكل جميعنا أهدافًا لعناصر الإسلام المتطرّف". كما وأضافت أنه حسب رأيها فإن الأكراد هم "أخوة" الإسرائيليين.