لقد أكملت المنظومة الأمنية الإسرائيلية اليوم تجربة ميدانية هي الأولى من نوعها لمنظومة "باراك 8". واعترضت المنظومة بنجاح 100% من أهداف العدو، وذلك عندما أطلقت صاروخ الاعتراض من مسافة كبيرة من سفينة راسية.

وجرت التجربة بالتعاون بين سلاح البحرية الإسرائيلي والصناعة العسكرية الإسرائيلية، بالإضافة إلى الصناعة العسكرية الهندية. هذه المنظومة مخصصة للعمل من على ظهر السفن أو من الأرض، بطريقة البطاريات، للتعرّف من بعيد والقضاء في الجوّ على التهديدات مثل الطائرات دون طيار، الطائرات الحربية، الصواريخ والقذائف. يمكن لهذه المنظومة الكشف عن عدة مراكز إطلاق بالتوازي، ومن ثم اعتراضها.

ستوفّر صواريخ المنظومة دفاعا أرضيّا فعّالا ضدّ التهديدات البحرية أو البرّية. في المستقبَل، عندما يتم تشغيل هذه المنظومة بعد نحو عام حتى عامين، سيتم تجهيز سفن سلاح البحريّة الإسرائيلي بها. كما يبدو فقد تم استثمار مليارات الشواقل لتطويرها.

وقد قال ضابط كبير شارك في تجربة هذه المنظومة، كان الهدف هو طائرة صغيرة، لا يزيد طولها عن مترين. رغم ذلك نجحت المنظومة في الكشف عن الهدف من مسافة بعيدة واعتراضها بنجاح. وقال الضابط إنّ هذه المنظومة ستتمكّن في المستقبل من الردّ على صواريخ ياخونت الروسية التي تملكها إيران والنظام السوري، وكما يبدو أيضًا يملكها حزب الله في لبنان. وأضاف إنّ اعتراض الصواريخ الجوّالة هو القدرة الأساسية لهذه المنظومة.