لكلّ امرأة فستان أحلامها الّذي ستلبسه يوم زفافها. ففي الكثير من الأحيان، تُخاط فساتين فخمة، غريبة، شاذّة ومثيرة للاهتمام، ولكن ثوب بهذه الغرابة هو الأول من نوعه.

قرّرت امرأة أمريكيّة تدعى سونا كارتر- بروكس خلال مراسيم زفافها أن تُشْرِك هي وزوجها طفلتها الّتي وُلدت قبل موعد زفاف الأمّ بشهر. لذا اختارت طريقة مميّزة لهذا الغرض وهي: عن طريق خياطة جيب في فستان الزّفاف لتضع طفلتها داخله، ولتجرّها خلفها طيلة الطّريق إلى الكنيسة.

إن  الصّورة الرّائعة الّتي رفعتها سونا على صفحتها الفيس بوك، جعلتها تتعرض لمرمى نيران العديد من النّاس الّذين انتقدوا هذا العمل ووصفوه بالاستهتار الإجرامي.  على حدّ قول منتقدي الأمّ: هذه طريقة غير آمنة ومن خلالها يُمكن أن تُختطف الطّفلة أو تتعرّض لإصابة بحروق نتيجة احتكاكها بالأرض أو إصابتها بأذى بطرق أخرى. وقال أحدهم أنه سيتصل بسلطات الرفاه وسيبلغ عن ممارسة العنف تجاه الطفلة التي لا حول لها ولا قوة.

رّغم هذا، لم تجد الأم أي داعٍ للاعتذار "بنتنا كانت يقظة، وبوضعيّة آمنة على طرف ثوبي" ولحسن الحظّ خرجت الطّفلة من ثوب الزّفاف دون أذى...

الأمّ  تجرّ طفلتها بطرف فستانها (فييس بوك)

الأمّ تجرّ طفلتها بطرف فستانها (فييس بوك)