كما هي الحال في كل سنة، يتم نشر مؤشر "التايمز" حول الجامعات وهو يفحص المؤسسات الأكاديمية في العالم ويمنحها علامات بناءً على عدد من العوامل: التدريس والبيئة الدراسية (30%)، حجم الأبحاث والمنشورات الدولية (30%)، الاقتباسات الدولية عن أبحاث أكاديمية (30%)، الاستحداث (2.5%) والتوقعات الدولية (7.5%).

يُستشف من بيانات هذه السنة أن جامعتين إسرائيليتين فقط نجحتا في الدخول هذه السنة بين أول مائتي مرتبة في تدريج التعليم العالي الخاص بـ "التايمز" - الجامعة العبرية وجامعة تل أبيب - ولكن تدريجهما انخفض انخفاضا ملحوظا مقارنة بالسنة الماضية. التخنيون، الذي تم إدراجه أيضا بين أول مائتي مرتبة في السنة الماضية، خرج من القائمة هذه السنة.

وقد وصلت الجامعة العبرية هذه السنة إلى المرتبة الـ 191 في التدريج بعلامة 45 مقابل المرتبة الـ 134 في السنة الماضية إذ حظيت بـ 53.1 نقطة؛ وصلت جامعة تل أبيب هذه السنة إلى المرتبة الـ 199 بعلامة 44.3، مقابل المرتبة الـ 158 بعلامة 50.5 من النقاط. التخنيون، الذي احتل في السنة الماضية المرتبة الـ 193 في التدريج، تم تدريجه هذه السنة بين الأماكن 201-225.

ويتصدر المؤشر العام للسنة الثالثة على التوالي، المعهد التكنولوجي في كاليفورنيا (Caltech). أما جامعة هارفارد فقد ارتقت هذه السنة إلى المرتبة الثانية وتليها جامعة أكسفورد، جامعة ستانفورد، المعهد التكنولوجي في ماساتشوستس(MIT)، ‎جامعة برينستون، جامعة كمبريج، جامعة كاليفورنيا في بركلي، جامعة شيكاغو ويختتم المراتب العشر الأوائل الإمبريال كولج في لندن‎.

من بين الجامعات العشرين الرائدة في المؤشر، 15 من الولايات المتحدة، 3 من بريطانيا، واحدة من سويسرا وواحدة من كندا. الدولة الرائدة في المؤشر العام هي الولايات المتحدة، التي لها 77 جامعة من بين أول 200 جامعة. تمثل بريطانيا 31 جامعة في التدريج، هولندا 12 جامعة وألمانيا 10 جامعات في التدريج.