كانت الرياضة أمرًا ثانويًا، في المباراة التي جمعت فريق بيتار القدس مع أبناء سخنين البارحة، في إستاد الدوحة. كانت السياسة، على خلفية تأجيج عمليات القتل والعنف التي تشهدها مناطق الضفة الغربية والقدس، في مركز الحدث. احتج مشجعو الفريق القادم من القدس، المعروفون بدعمهم لليمين المُتطرف، على نية منعهم من إدخال الأعلام الإسرائيلية على المُدرج، وكلن لوحوا جميعًا بها. بينما أطلق مشجعو فريق أبناء سخنين، طوال المُباراة، شعار "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية.

فاز فريق بيتار القدس بنتيجة 3 - 1. ويأتي هذا الفوز بعد 9 سنوات لم يستطع فيها فريق بيتار القدس الفوز على فريق أبناء سخنين على ملعبه.  احتفل دوفاف غاباي، الذي أحرز الهدف الأول لفريق بيتار القدس، برفع العلم الإسرائيلي. قال غاباي في تعليق له بعد المُباراة: "يجب رفع علم إسرائيل في أي زمان وأي مكان".

رفض رئيس القائمة العربية المُشتركة، أيمن عودة، أن يشجب حقيقة أن مشجعي فريق سخنين رفعوا الأعلام الفلسطينية، بل ودعم ذلك الأمر، خلال مُقابلة له مع إذاعة الجيش. وقال: "أرفع رأسي عاليًا، هذا علم وطني يجب احترامه ولا يُشكل تهديدًا على أحد".

أجج نائب الكنيست أفيغدور ليبرمان، بالمقابل، النار وأعلن، من خلال صفحته على الفيس بوك، عن سعادته بفوز بيتار القدس. حتى أن ليبرمان عبّر عن رضاه من رؤية مشجعي فريق سخنين يُغادرون الإستاد بشكل جماعي. كتب صديقه القديم في حزب "إسرائيل بيتنا"، شارون غال، على حسابه في الفيس بوك قائلاً: "من يرفع أعلام منظمة التحرير الفلسطينية، فليذهب ليلعب في رام الله".