تحريض موسيقي: مغنيان من رام الله يشتركان في عملية التحريض في السلطة الفلسطينية بواسطة تحرير أغنية على مواقع التواصل الاجتماعي. تُشجع الأغنية الفلسطينيين على قيادة عمليات دهس ضد الإسرائيليين.

"دعستو طفلة من شهرين - ردينا الصاع بصاعين"، هذه كلمات الأغنية التي يغنيها أنس جرادات وأبو كايد. "لعيونك يا أقصى العزة راح ندعس مستوطنين. ادعس، ادعس المستوطن. اربط عالشارع كمينك وادعسهم الله بعينك. كل الشعب العربي يقولك: يا عكاري (منفذ عملية الدهس في القدس) يسعد دينك، ادعس ادعس".

شاهد المتصفحون الفلسطينيون والعرب الأغنية على اليوتيوب والفيس بوك. وحظيت بنشر واسع وكلمات مشجعة وداعمة من الكثير من المتصفحين.

مع ذلك، هناك من المتصفحين من عارض الأغنية. "نعم، يجب مقاومة المستوطنين والاحتلال، ولكن ليس بهذه الطريقة لأن ذلك سوف يضر بمصالحنا مع الشعب الفلسطيني"، يقول أحمد من القدس. "حكومة اليمين الإرهابية لنتنياهو ستستغل ذلك لصالحها في الانتخابات القادمة". أدى منشوره هذا إلى ردود فعل غاضبة. "كيف سنرد على من يحتل الأقصى؟"، رد عليه أحد المتصفحين. "كيف سنرد - سنبقى جانبا متفرجين"؟