يُثبت رئيس دولة إسرائيل، رؤوفين ريفلين، مرة أُخرى التزامه العميق بمحاربة العنصرية في إسرائيل. صَدَرَ اليوم عن بيت رئيس الدولة، بعد أن انتشرت البارحة الأغنية العنصرية التي كتبها ولحنها المغني الإسرائيلي عمير بنايون، بيان مفاده أن الرئيس ألغى العرض الذي كان يُفترض أن يُقدمه بنايون أمام الرئيس.

أطلق المغني الإسرائيلي عمير بنايون البارحة أغنيته تحمل عنوان "أحمد يحب إسرائيل"، التي أثارت عاصفة من الغضب بعد نشرها. تتحدث الأغنية عن أحمد، طالب عربي يدرس في جامعة إسرائيلية في القدس، يتظاهر بأنه شخص مُعتدل يؤمن بالتعايش، ولكنه يطمح بالسر لقتل يهود.

جزء من كلمات الأغنية هي: "أنا اليوم مُعتدل وباسم، وغدًا سأرسل إلى الجحيم يهودي واحد أو اثنين. صحيح، أنا لست إلا سافل ناكر للجميل، ستأتي اللحظة التي تُدير فيها لي ظهرك وسأغرز السكين المصقولة جيدًا في ظهرك". عبّر الكثير من الإسرائيليين، بعد سماعهم الكلمات العنصرية للأغنية؛ ومنهم أشخاص من جمهور بنايون، عن امتعاضهم الشديد وتحفُّظهم.

"على إثر نشر الأغنية الأخيرة للمغني عمير بنايون البارحة، أود أن أُعلمكم بأنه لا يمكننا أن نسمح بأن يقيم عرضه في بيت الرئيس"

نشر مدير بيت الرئيس اليوم بيانًا جاء فيها أنه "على إثر نشر الأغنية الأخيرة للمغني عمير بنايون البارحة، أود أن أُعلمكم بأنه لا يمكننا أن نسمح بأن يقيم عرضه في بيت الرئيس". كان يُفترض أن يُقدم بنايون عرضًا الأسبوع القادم في ذكرى طرد اليهود من الدول العربية. وجاء في البيان أنه على الرغم من كونه مُغنيًا محبوبًا وله مكانته إلا أنه لن يكون بإمكانه أن يقدم عرضه.

المطرب عمير بنايون والرئيس الإسرائيلي رؤوفين (روبي) ريفلين (Yonatan Sindel/Flash90)

المطرب عمير بنايون والرئيس الإسرائيلي رؤوفين (روبي) ريفلين (Yonatan Sindel/Flash90)

استعجل بنايون بالرد على صفحته الفيس بوك به وقال إنه لم يكن يقصد بذلك التحريض على العنف. كتب بنايون: "فقط لإزالة أي شك، أغنية أحمد يحب إسرائيل" جاءت لتُعبر عن مشاعر فقط، ولا تدعو إلى ممارسة العنف ضد أحد. نحن ضد العنف تمامًا، ولو كُنا عنيفين ما كنا لنغني أغنيات مؤلمة تخرج من صميم القلب مُباشرة".

وأضاف قائلاً: "لكل من صدمهم ذلك، أقترح قبل ذلك أن تشعروا بالصدمة والقلق تجاه الإرهاب الذي ينتشر في البلاد. يجب أن يقلقكم قتل يهود وهم يرتدون شالات الصلاة المضرجة بالدماء. ومقتل مواطنين دهسًا على يد بشر متوحشين. والإرهابيون الذين يطلقون النيران على سكان الجنوب من المدارس والمستشفيات. هنالك أمور مزعزعة أكثر من أغنية ناتجة عن الألم والقلق فقط".

معروف عن عمير بنايون مواقفه المعادية للفلسطينيين. نشر في الأسبوع الماضي، بعد العملية الإرهابية في القدس، أغنية "الدم اليهودي"، وفيها كلمات "ها هو المزيد من الدماء اليهودية تُسفك في الكنيس". كتب بنايون في تلك الأغنية: "ها هم الأيتام يُضربون ثانية، المزيد من الأرامل يبكين، المزيد من الأطفال الذين سُلبت منهم أحلامهم، المزيد من الفتيات اليتامى اللواتي ينتظرن.
ها هو الشيطان ثانية عاد للرقص، هل معنى أن تكون يهوديًا هو أن تموت كل يوم من جديد؟"