توجه أبناء عمال مصنع "صودا ستريم" الإسرائيليون بنداء إلى رئيس الحكومة، بعد مرور أسبوع على  توديع عمال المصنع زملائهم الـ 74 من الفلسطينيين الذين لم يحصلوا على تصريح للعمل في إسرائيل، بهدف المطالبة بعدم طردهم من العمل. كتب الأطفال رسالة إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، جاء فيها: "إذا تنازلت عن السلام، فنحن لن نتنازل". هذا ما نشرته اليوم صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وجاء في العريضة التي أطلقها أبناء العمال على الإنترنت: "يشكل أهلنا إثباتا حقيقيا على أنه في يوم ما سيعم السلام". وقالوا في احتجاجهم إن قضية منع إعطاء تصاريح دخول للعمال إلى إسرائيل هو سبب فصلهم من العمل. وكتبوا: "لا تكذبوا علينا وتقولوا إن هؤلاء الـ 74 عاملاً سيحدثون انهيار الاقتصاد الإسرائيلي أو سيشكلون خطرًا على الأمن الإسرائيلي".

فتح أولئك الأطفال في البداية، وفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت" صفحة على الفيس بوك تحت عنوان "انتفاضة السلام"، كرد على انتفاضة السكاكين، والآن يُطالبون رئيس الحكومة أن يُقابلهم وأن يعمل على إعادة الفلسطينيين إلى عملهم. وقال الأطفال: "نُطالب رئيس الحكومة أن يُتيح استمرار تشغيل العمال لنُثبت دائمًا للعالم أن صنع السلام مُمكن".

وكذلك جاء في العريضة: "حضرة رئيس الحكومة،  نتنياهو، نحن في الـ 15 من العمر ولكننا طوال حياتنا نعيش في ظل الإرهاب والحرب. نصبو إلى رؤية أيام أفضل ونُريد أن نقنعك أننا حتى إن كنا نناضل ضد تهديدات إرهابية خطيرة، حماس وإيران، لا يزال علينا أن نترك نقطة ضوء في هذا الظلام لتُذكرنا أن هناك أمل بمستقبل أفضل".

طالب الأطفال نتنياهو بالسماح لهم بمقابلته ليشرحوا له أهمية تشغيل الفلسطينيين. وقال دانيال بيرنباوم، مدير "صودا ستريم" العالمية: "كان يسأل الأطفال دائمًا كيف يُمكنهم تقديم المساعدة. كنت أتمنى أنهم يُقابلون نتنياهو".