الأطباء الإسرائيليون في إسرائيل ضاقوا ذرعًا. تجعل المناوبات الطويلة التي يعملون خلالها، 26 ساعة، من الصعب عليهم أداء مهماهم وتقديم خدمة جيدة للمرضى، ولهذا قرروا البدء بنضال للمطالبة بتقليص ساعات المناوبات.

انطلق النضال، الذي أخذ عنوان "حملة 26 - نكاد نموت إنهاكًا"، بهدف تجنيد الجمهور الإسرائيلي لحملة تهدف إلى تغيير وجهة جهاز الصحة الإسرائيلي العام في إسرائيل. يوثق الأطباء (في مرحلة التخصص)، من خلال مشاريع خاصة تُبث خلال نشرات الأخبار الرئيسية في إسرائيل، مناوباتهم الطويلة وحالات التعب التي تنتابهم، الضغط في المُستشفيات العامة، وتأثير التعب المتراكم على أداء مهامهم.

إن الادعاء الأساسي للأطباء في مرحلة التخصص هو أن المناوبات الطويلة لا تُتيح للطبيب أن يرتاح وتؤثر في اتخاذ القرارات وتقديم علاج طبي سليم للمرضى.

تُظهر مقاطع الفيديو من داخل المُستشفيات أن أهم شيء يستهلكه كل الأطباء تقريبًا هو القهوة التي تُتيح لهم أن يبقوا متيقظين وألا ينهاروا. ولكن أيضًا قدرة القهوة على جعل الطبيب يُقدّم علاجات طبية تتراجع بعد ساعات عمل طويلة تحت الضغطات.

وكانت الإجابة عن السؤال، لماذا يقبل الأطباء المُستجدون العمل وفق هذه الشروط؟ كالتالي: "اخترنا هذه المهنة لأداء رسالة إنسانية. كُنا نعرف أن جهاز الصحة الإسرائيلي يعمل بهذا النهج، ولكن، قبل أن يُجرب المرء هذا الإحباط الذي ينتابه عندما لا يستطيع تقديم خدمات طبية طبيعية، لا يُمكن لأحد أن يفهمنا".