نشرت شركة Public Policy Polling الأمريكية استطلاعا يوم الجمعة الماضي، والذي أجري مع 530 ناخبا للحزب الجمهوري في موضوعات مختلفة، من بينها منع المسلمين من الدخول إلى الولايات المتحدة وقصف "أجرباه"، المملكة في فيلم الرسوم المتحركة "علاء الدين".

وفي حين أجاب 57% من المستطلَعة آراؤهم أنهم غير متأكدين من قضية قصف أجرباه، فإنّ 30% قالوا إنّهم يؤيدون ذلك بالتأكيد، وعارض 13% ذلك فقط.

وقد أجرت شركة Public Policy Polling استطلاعا مشابها في أوساط الناخبين الديمقراطيين: 19% فقط أعربوا عن دعمهم لقصف أجرباه، في حين أن 36% عارضوا ذلك.

الأشياء الأكثر وهمية التي يؤمن بها الأمريكيون

الأشياء الأكثر وهمية التي يؤمن بها الأمريكيون

وفي الواقع، فإنّه قد فهم المستطلَعة آراؤهم السؤال، كما يرجّح، على النحو التالي: "هل توافق على قصف مدينة اسمها يبدو عربيا؟". وكانت إجابة ثلث المستطلَعة آراؤهم: نعم بالتأكيد.

ومن المعتاد القول إنّ الأمريكيين يؤمنون بجميع أنواع الظواهر الغريبة والتفسيرات الاجتماعية البعيدة عن الواقع. وقد أعدّ موقع يدعى 25‎ List قائمة بعض الأشياء التي يؤمن بها الأمريكيون.

أمامكم 10 أشياء غريبة يؤمن بها الأمريكيون:

نحو 33% من الأمريكيين يؤمنون أن صدام حسين نفسه كان متورطا في أحداث 11 أيلول عام 2001

صدام حسين. إحدى الوجبات المفضلة عليه هي السمك الطازج (هآرتس)

صدام حسين. إحدى الوجبات المفضلة عليه هي السمك الطازج (هآرتس)

يؤمن أكثر من ثلث الأمريكيين أنّ الميول الجنسيّة هي اختيار

18% من الأمريكيين يؤمنون أنّ الكرة الأرضية هي مركز الكون.

الكرة الأرضية (AFP)

الكرة الأرضية (AFP)

20% من الأمريكيين يعتقدون أنّ الفوز في اليانصيب هو استثمار اقتصادي صحيح

33% من الأمريكيين يؤمنون بالأشباح و 18% مقتنعون أنّهم رأوها

يعتقد ثلث الأمريكيين بالكائنات الفضائية و 80% يعتقدون أن الإدارة الأمريكية تحتفظ بأسرار عديدة حول الكائنات الفضائية

UFO

UFO

7% من الأمريكيين يؤمنون أن إلفيس بريسلي ما زال حيّا

إلفيس بريسلي

إلفيس بريسلي

1 من بين كل 4 أمريكيين يؤمن أنّ الرئيس باراك أوباما هو المسيح الدجال

المسيح الدجال

المسيح الدجال

12% من الأمريكيين يعتقدون أنّ وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (‏CIA‏) نقلت عمدًا مرض الإيدز إلى السكان الأفارقة الأمريكيين.

20% من الأمريكيين يعتقدون أنّ الهواتف النقالة تسبب السرطان وأنّ الإدارة تخاف جدا من الشركات الخلوية ولا تريد عرض المشكلة أو حلّها