أجرى الرئيس السوري بشار الأسد أمس (الأربعاء) مقابلة لشبكة الأخبار الأمريكية NBC وقال إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يتحدث معه أبدا حول ترك السلطة رغم الضغوط الأمريكية الكبيرة عليه للقيام بذلك.‎ وقال الرئيس السوري أيضًا إنّه لا يخشى من أن يوقّع بوتين ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري على اتفاق يجبره على ترك الحكم في دمشق. وسبب ذلك، وفقا لرأيه، هوّ "أنّ سياستهم، أي، السياسة الروسية، لا تستند إلى إنهاء الصفقات، وإنما تستند إلى القيم".

وأشار الرئيس السوري في المقابلة أيضًا إلى الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وقال إنّ غياب الخبرة لدى ترامب في البيت الأبيض يقلقه أكثر من غياب خبرته في السياسة الخارجية. على حدّ قوله، لم يكن أيضًا الرؤساء باراك أوباما، جورج بوش الابن، وبيل كلينتون خبراء في شؤون العالم عندما تولّوا المنصب.

طوال حملته الانتخابية مدح ترامب زعماء أقوياء مثل بوتين، حاكم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، حاكم العراق صدام حسين وأيضا الأسد، الذي يحاول في السنوات الخمس الأخيرة قيادة بلاده في حرب أهلية دموية.

في شهر أيلول قال ترامب في مقابلة على شبكة "فوكس": "أعتقد أنّه من حيث القيادة، سيحصل الأسد على العلامة A". ومع ذلك، فقد قال المرشّح الجمهوري في الشهر الماضي لشبكة ABC إنّ الأسد هو "شخص سيّء". "ولكن الجميع أشخاص سيّئون"، كما أضاف. "إننا ندعم المستبدّين ونحن حتى لا نعلم من هم".

وقال الأسد في مقابلته مع NBC إنّه ليس مستبدّا، وإنما وطنيّ يؤدي عمله ويأمل "أن ينظر له التاريخ باعتباره رجلا دافع عن بلده من الإرهاب ومن التدخّل وأنقذ أراضيها".