نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" صباح اليوم أنّ الأردن أعلن أمس أنه يعارض إنشاء المطار الدولي "رامون"، الذي يجري إنشاؤه هذه الأيام جنوب إسرائيل، بتعليل أنه يمسّ بسيادته الجوية، كما يشكّل خطرًا أمنيًّا على المطار المجاور في العقبة. وقيل في التقرير أيضًا إنّ إسرائيل تحاول تسوية المسألة بهدوء، دون افتعال مواجهة مستمرّة.

 ويقع المطار الجديد على بُعد نحو 18 كيلومترًا شمال إيلات، وهو يهدف إلى توفير بديل عن المطار الصغير في إيلات، زيادة كمية السيّاح في المدينة والمنطقة، وكذلك العمل بمثابة بديل عن مطار بن غوريون. وكانت الحكومة صادقت على إقامته عام 2011، وبدأ تنفيذ المراحل الأولى مع نشر المناقصات الأولى لبنائه. وتُقدَّر تكلفة إنشاء المطار بـ 1.7 مليار شاقل، ويُتوقّع أن يبدأ بالعمل عام 2017.

وكما ذُكر آنفًا، أبلغت السلطات الأردنية إسرائيلَ أمس أنها تعارض إنشاء المطار. ويدّعي رئيس هيئة تنظيم الطيران المدني، الكابتن محمد القرعان، أنّ إنشاء المطار يمسّ بالسيادة الجوّية للأردن، ويخالف معاهدة شيكاغو. كذلك، حذّر من خطر أمني، لأنّ المسافة بين طرف مطار رامون ومطار العقبة قصيرةٌ جدًّا. ويطلب الأردن من إسرائيل إيجاد موقع جديد للمطار بالتنسيق معه.

وتقدّر إسرائيل أنّ الأردنيين يخشَون أن يمسّ إنشاء المطار الجديد بالسياحة في العقبة وبالاقتصاد الأردني. وصرّحت مصادر سياسيّة في القدس لصحيفة "يديعوت أحرونوت" أمس: "أبلغنا الأردنيين بنيتنا إنشاء المطار قبل عامَين، لكنهم لم يردّوا. ثمة تعاوُن ممتاز بين الدولتَين. نجري مباحثات معهم حول هذا الشأن، وسنوضح المسألة. لا ننوي تغيير البرنامج، وسيُضطرّ الأردنيون إلى التعايش مع الواقع".