قد يسميه البعض حظًا، والبعض الآخر صدفة. الأب إيمون كيلي يسمي ذلك "الرعاية الإلهية".

عندما اشترت منظمته الكاثوليكية ، فيالق المسيح، قطعة أرض على الشاطئ الغربي من بحيرة طبريا، لم تكن تعلم ما الذي ستجده.

ويقول الأب كيلي أنه عندما يفكّر الناس بيسوع المسيح، فإنهم عادة ما يفكّرون ببيت لحم أو القدس. ولكن يسوع المسيح أمضى تقريبًا كل حياته وتشر تعاليمه الدينية في المكان الذي يعرف الآن بشمال إسرائيل.

حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)

حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)

ويقول الكاهن الإيرلندي المولد مشيرًا إلى منطقة الجليل أن "ثمانين بالمئة من حياة يسوع المسيح العامة كانت هنا".

يقف الأب كيلي على البقايا التي من المرجح أن تكون بقايا مدينة المجدل، والتي يُعتقد بأنها موطن تلميذة يسوع المسيح الأشهر، مريم المجدلية، في حين يتلألأ عن بعد خط ماء البحيرة العذبة الوحيدة في إسرائيل.

لقد أمضت منظمته عدة سنوات في شراء أربع قطع أراض مجاورة والحصول على تصاريح لبناء فندق للحجاج، كنيسة صغيرة متعددة الأديان، مطعم ومأوى للنساء.

ولكن الحفريات الأثرية في إسرائيل هي إلزامية قبل البدء بأي أعمال بناء.

وعندما بدأ علماء الآثار والمتطوعون الحفر، أصيبوا بالذهول لعثورهم على كنز: كنيس من القرن الأول، وهو واحد من سبعة كنس فقط في إسرائيل، وفي العالم بأسره. ويقول الأب كيلي، "هذا هو أول كنيس تم العثور عليه في مكان مشى فيه يسوع المسيح وبشّر". وهو يصفه بأنه "هام جدًا" لكل من اليهود والمسيحيين على حد سواء.

ويقول الخبراء انه من المرجح جدًا أن يسوع المسيح قد بشّر في الكنيس الذي تم اكتشافه مؤخرًا، والذي يعتقد بأنه تم بناؤه للمرة الأولى في العام 1، كمبنى بسيط ثم تم تطويره إلى كنيس مزخرف في العام 40.

وكانت المجدل المدينة الوحيدة على الساحل الغربي من بحيرة طبريا حتى بناء مدينة طبريا.

أي شخص يتجول في المنطقة، كما قام يسوع المسيح وفقًا للعهد الجديد بالتعليم والتبشير في الكنس في جميع أنحاء الجليل، لن تفوته مشاهدة المجدل الواقعة على طريق البحر - طريق التجارة القديم الذي امتد على طول البحر الأبيض المتوسط والساحل الغربي من بحيرة طبريا على امتداد الطريق من مصر إلى سوريا.

ويقول الأب كيلي "لقد كان حاخامًا ذكيًا. لقد عرف أين يجب عليه أن يحط الرحال. إذا كنت تسير من الناصرة إلى بيت صيدا ومنها إلى كفر ناحوم، يتعين عليك أن تصل إلى هنا."

ويذكر متّى في الإصحاح 15:39 أيضًا أن يسوع المسيح وطأت قدماه هنا، حيث يقول "وأخذ السفينة وجاء إلى تخوم المجدل (وأحيانا تتم ترجمتها أيضًا من اليونانية ماغادن)."

حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)

حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)

وكان الناس في زمن يسوع يجتمعون في الكنس المحلية للالتقاء والتجمع، وليس للصلاة فقط.

ويضيف كيلي وهو يقف على الحجارة التي يصل عمرها إلى ألفي سنة، "وهكذا، إذا جاء حاخام غريب إلى المدينة، حاخام جديد، واعظ جديد، معلم جديد، فإن مكان اللقاء المنطقي هو هنا".

وربما كانت كتلة الحجر الجيرية المنحوتة التي تم العثور عليها في الوسط تستخدم للكتابة أو لقراءة التوراة. ويعرض نقشها البارز أقدم شمعدان تم العثور عليه منحوتًا على حجر.

ووفقا لعلماء الآثار، فإنه قد تم تدمير كنيس المجدل في عام 67 أو 68 ميلادي من قبل الرومان في حربهم الأولى مع اليهود. وكان أقدم شمعدان قد تم العثور عليه قبل اكتشاف حجر المجدل هو الشمعدان الموجود على قوس تيتوس في روما من العام 82 ميلادي.

وبالإضافة إلى الكنيس، حجر المجدل الفريد وشمعدانه، عثر علماء الآثار أيضًا على برك لصيد السمك وحمامات للطقوس الدينية اليهودية.

"ويقول الأب كيلي "في الواقع ما يقوله علماء الآثار الآن هو أننا نحفر مدينة بأكملها من القرن الأول"، ويضيف أنه لا يزال هناك 12 فدانًا لم يتم حفرها بعد.

لا يزال النزل والمطعم قيد البناء، ولكن الكنيسة متعددة المذاهب الفخمة جاهزة.

وتقول مريانا برافو من مركز المجدل أنه قام نحو 5,000 شخص بزيارة الموقع منذ افتتاحه رسميًا أمام السياح والحجاج في شهر أيار. وهي تسمي المشروع، الذي يرتكز على التبرعات، "تقاطع طرق في التاريخ اليهودي والتاريخ المسيحي."

ويقول كيلي أنه بالنظر إلى أن الكنيس هو من فترة سبقت العديد من الانقسامات الدينية الحديثة، فإن ذلك يعتبر رمزًا هامًا إلى جانب كونه قيمًا في أيامنا هذه.

"ولدينا هنا مكان يساعدنا على التعرف على ما هو مشترك بيننا."

نشر هذا المقال لأول مرة على صحيفة هآرتس