عُثر على إحدى أقدم المخطوطات من القرآن الكريم يعود تاريخها إلى نهاية القرن السادس أو مطلع القرن السابع داخل مكتبة جامعة برمنغهام، على ما أعلنت الجامعة البريطانية المرموقة.

وكانت أوراق هذه المخطوطة محفوظة منذ قرابة قرن ضمن مجموعة كتب ووثائق من الشرق الأوسط، من دون أن يتنبه أحدهم إلى قيمتها التاريخية.
إلا أنه عند اهتمام الباحثة الايطالية، البا فيديلي، بهذا النص للاستعانة به في إعداد أطروحتها، قررت الجامعة إجراء عملية تأريخ بالاستعانة بتقنية "كربون 14".

وأوضح ديفيد توماس الأخصائي في شؤون الإسلام والمسيحية في هذه الجامعة أن "النتيجة مذهلة". فقد خلصت نتائج التحليل إلى أن المخطوطة كتبت بين عامي 568 و645 مع درجة ثقة بنسبة 95,4 %.

ومن المعلوم أن النبي محمد عاش في الفترة بين عامي 570 و632 للميلاد.
وأظهر التحليل "وجود احتمال كبير في أن يكون الحيوان الذي استخدم جلده في المخطوطة عاش خلال فترة حياة النبي محمد أو بعدها بقليل".

وتحوي المخطوطة آيات قرآنية مكتوبة بالحبر بالخط الحجازي تأتي بحسب الباحثة الإيطالية، البا فيديلي، من المجموعة نفسها للمخطوطات المحفوظة في المكتبة الوطنية الفرنسية في باريس.

وقال إمام مسجد برمنغهام المركزي محمد أفضل إن "جميع مسلمي العالم سيرغبون في الحصول على فرصة معاينة هذه المخطوطة" التي ستعرضها جامعة برمنغهام داخل حرمها بين 2 و25 تشرين الاول/اكتوبر.