لا تتوقف الأنفاق التي تحفرها حركة حماس عن الانهيار في الأشهر الأخيرة، وفي حال عدم انهيارها، تكتشفها إسرائيل. وقد كشف الجيش الإسرائيلي البارحة عن نفق هجومي لحركة حماس. ونجح هذا الكشف بواسطة تقنية جديدة طورها الجيش الإسرائيلي وحظيت باسم "القبة الحديدية الخاصة بالأنفاق". إذًا، ما الذي يتضمنه النظام الجديد وما الذي يُمكنه فعله؟

لم يتم الكشف عن تفاصيل كثيرة خاصة بالنظام ولكن تم الكشف عما يكفي من تفاصيل لإقناع حماس بالتوقف عن الحفر. من الجدير بالذكر أنه قبل تطوير هذا النظام الجديد، فُحصت تقنيات مُختلفة، في إسرائيل، كانت قد أثبتت نجاعتها في العالم بالكشف عن الأنفاق مثل تلك التقنية ذات المجسات والميكرفونات الصغيرة التي ترصد أصوات الحفريات.

إذًا، كيف يعمل هذا النظام؟ يضم النظام مجموعة من المجسات. ويتلقى لمعلومات القادمة من الميدان ومن ثم يفحصها. يُمكن للنظام تحديد الأنفاق ومعرفة مكانها الدقيق.

هل هناك مثيل لهذا النظام في العالم؟ لا. هذا النظام هو أول نظام في العالم وتم تطويره في وقت قياسي أيضًا بسبب ما تُشكله الأنفاق من تهديد اتضحت خطورته في عملية "الجرف الصامد".

من شارك في تطوير النظام؟ صناعات أمنية مُختلفة.

كم ثمنه؟ تُشير تقديرات أجنبية إلى أن وزارة الدفاع الإسرائيلية استثمرت في تطوير هذا النظام 60 مليون دولار خلال السنوات الخمس الأخيرة.