تحدث وزير المعارف، شاي بيرون، خلال آخر الأسبوع مع رؤساء المدن في جنوب إسرائيل عن افتتاح السنة الدراسية، المتوقع في يوم الإثنين من الأسبوع المقبل (01.09). أوضح بيرون لرؤساء المدن أن الوزارة جاهزة لفتح السنة في أي وضع، وإعطاء الرد المناسب للسلطات. ويعود القرار النهائي عن موعد الافتتاح إلى توجيهات الجبهة الداخلية وقرار كل سلطة محليّة.

يقولون في وزارة المعارف إنهم جاهزون لأحد الأمرين – افتتاح منتظم للسنة الدراسية في جميع أنحاء الدولة، أو افتتاح مشوش في أجزاء منها. إذا لم تُفتتح السنة بشكل اعتيادي، تقترح الوزارة حلول محددة كالتعلم عن بعد، التعلم في الملاجئ أو التعلم على فترات متقطعة.

في جلسة الحكومة الأخيرة، تباحث الوزراء في الوضع الأمني وإمكانية افتتاح السنة الدراسية. قال رئيس الحكومة نتنياهو خلال النقاش إن "أمن الطلاب وأهلهم هو اعتبارنا الذي يفوق أي اعتبار آخر". في الأيام القريبة سيقوم ممثلو قيادة الجبهة الداخلية بتقييم الوضع في المدارس في جميع أنحاء البلاد. وفقًا للفحوص، تتلقى كل مدرسة تعليمات محددة حول كيفية التصرف استعدادًا لافتتاح العام الدراسي.

إلى جانب رؤساء المدن، أيضًا يتخوف أهالي الطلاب جدًا من إرسال أولادهم إلى المدارس والحضانات. تحت العنوان "نعم لتعطيل السنة الدراسية في جميع أنحاء الدولة" – وقع أهالي كثيرون على عريضة في الموضوع. "للتذكير حضرة وزير المعارف، نحن موجودون في حالة حرب!"، كُتب في العريضة – الموقّع عليها من قبل أكثر من -1000 شخص حتى الآن، في دعوة لعدم افتتاح السنة الدراسية نتيجة للوضع الراهن.