في مكان ما خلال الطريق، دون أن ننتبه، فقدت كلمة "السوق" أو "السوق المحلي" دلالتها الأصلية البسيطة. في الأسواق الكبيرة التي كانت يوما ما - مثل سوق محانيه يهودا المقدسي وسوق الكرمل التل أبيبي - هناك نسبة أقل من محلات الغذاء ونسبة أكبر من المطاعم الصغيرة والمزدهرة، وأسواق المزارعين الحديثة هي عموما رمز خاص لمنتجات خاصة بأسعار متحدّية.

يكفي زيارة النسخة الأخيرة للسوق الإسرائيلي، ‏Sarona Market‏، من أجل الإدراك إلى أي مدى الفجوة كبيرة: السوق البسيط هو عبارة عن "Market"، الأرضية الخرسانية الرطبة من الغسل بالماء هي الآن خشبية لامعة، وبدلا من الأكشاك هناك منطقة تجارية ضخمة من مئات المتاجر والمطاعم يقف خلفها الطهاة الأهم في إسرائيل.

افتُتح اليوم (الثلاثاء) مجمع السوق المغطى الأكبر والأكثر عراقة في إسرائيل "‏Sarona Market‏". كل من زار مؤخرا حسابات إنستجرام التابعة لرواد الطهي في إسرائيل سيصادف بالتأكيد تلميحا ما لوحش الطهي الذي سيتحول إلى قلب الطهي في تل أبيب. سيجعل سوق ضخم للمواد الغذائية الكثير من الإسرائيليين الذين سيزورونه يسيلون لعابهم بسبب الوفرة.

بعد أن كان من المفترض الخروج في طريق الطهي في شهر آذار، افتُتح صباح اليوم وسط ضجة كبيرة السوق المغطى الأكبر في البلاد وسيوحد الأغذية الفائقة والمتعالية من باريس، مع إضافات الطعام الشهية، الوجبات السريعة، المكسرات وسائر الأمور التي تجعل الإسرائيليين سعداء.

يستمدّ تصميم المكان إلهامه من الأسواق المشابهة في أوروبا، في وسطه جادة مركزية بطول 200 متر، وأسقف زجاجية عالية، تسمح للضوء بالدخول وإضاءة المكان.

تثير عروض الطهي الكثير من الترقّب، بفضل ما لا يقلّ عن 66 متجرا مختلفا لبيع المواد الغذائية، المشروبات، الكحول، الأدوات المنزلية، المطبخ والخَبز، إلى جانب 18 مطعما وأكشاك طعام.

أمامكم صور من السوق الأكثر عراقة وعصرية في إسرائيل: