اعتقل جهاز أمن حماس أمس الاثنين المنظر للنهج الشيعي في غزة، محمود جودة، على خلفية مقطع مصور ظهر فيه، منذ أيام، يطعن في الصحابة الكرام ما أثار جدلا كبيرًا في أوساط الغزيين.

وطالب أنصار التيار السلفي في غزة إعدام الرجل على ما قال في الفيديو المنشور منذ أيام على يوتيوب.

وقد اكتشف سكان القطاع في الأشهر الماضية تشيّع جودة. وأثار الرجل الجدل في السابق بعد ظهوره على ميناء غزة وهو يلبس عمامة، ولباس مماثل لذلك الذي يرتديه رجال الدين من الطائفة الشيعية، وظهر حوله آنذاك عدد من المرافقين الشخصيين الذين كانوا يرتدون اللباس الأسود الكامل.

وتحدث جودة في الفيديو الذي انتشر في الايام الماضية عن عدة حوادث ادعى أنها وقعت في عهد خليفة المسلمين أبي بكر الصديق، والصحابي عمر ابن الخطاب. وأشاد جودة في الفيديو بشهادات لعلماء شيعيين اعتبروا أن هؤلاء الصحابة كانوا يخالفون الشرع الإسلامي ولا يأخذون بأي قرار سوى بالعودة إلى الصحابي علي ابن طالب، الذي اعتبره جودة أنه الشخص المستحق ليكون خليفة الرسول صلى الله عليه وسلم.

ورأى ناشطون في قطاع غزة أن الفيديو يطعن ويجرح بشكل سافر بصحابة الرسول عبر الإدلاء بروايات كاذبة. وأعرب الكثيرون من هؤلاء عن استغرابهم من عدم اعتقال جودة من قبل أجهزة أمن حماس بينما تقوم الحركة باعتقال معارضين، وعلى رأسهم الكثير من الجهاديين.

ودشن نشطاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاغات طالبت بإعدام جودة على إثر طعنه بالصحابة.