حاولت وكالة الـ "أف. بي. آي" والشرطة الإسرائيلية، طوال أشهر، معرفة من الذي يقف خلف عملية اقتحام كمبيوترات المؤسسات الكبيرة. وقد نفّذت، وفق الشبهات، مجموعة من الأشخاص الذين درسوا معًا في جامعة "فلوريدا ستيت"، في الولايات المتحدة، قبل عشر سنوات، عملية تلاعب بأسهم مالية، بحجم تداول تجاري مُنخفض.

ليس معروفا، لغاية الآن، كيف قامت المجموعة بعملية اقتحام كمبيوترات بنك "جي. بي. مورجان"، لكن الأمور ما زالت قيد البحث. سيتم اليوم تمديد اعتقال المُتهمين، في القدس، وتم تقديم لائحة اتهام ضد جميع أفراد المجموعة في منهاتن. أكد مُتحدث باسم الشرط الإسرائيلية، البارحة، أنه تم اعتقال ثلاثة إسرائيليون متورطون في القضية. لم يتم بعد اعتقال مُتهم خامس بالقضية.

اقتحمت مجموعة من قراصنة الإنترنت، قبل عام، أنظمة بنك "جي. بي. مورجان"، الذي يُعتبر أكبر بنك في الولايات المُتحدة بالإضافة لبنوك أُخرى. كانت الشكوك تدور حول أن خبراء حاسوب روس هم من قام بعملية القرصنة وأن الحكومة الروسية شريكة بذلك. تقول التقديرات إن بحوزة الفاعلين 80 مليون حساب مصرفي وتفاصيل شخصية عن زبائن البنوك.

تُعتبرعملية التلاعب بالأسهم عملية غير قانونية بحيث إنه نتيجة ذلك التلاعب يستوجب شراء السهم بقيمة أعلى من القيم التي تم تداوله بها وهكذا يتم رفع قيمة الأسهم بشكل زائف. سيهرع المُستثمرون على أنواعهم والذين يرون أن قيمة سهم مالي ما آخذة بالارتفاع، كل يوم، للاستثمار به. عندما تبلغ قيمة السهم قيمة عالية، فمن قام بعملية الغش يقوم ببيعه. استطاع أفراد المجموعة، من خلال الاستثمار بأسهم مالية بقيم مُنخفضة، من التأثير على سوق الأسهم المالية مع استثمار مبالغ مُنخفضة فقط.