اصدرت المحكمة الإسرائيلية (الثلاثاء) حكما بالسجن سبع سنوات على بلجيكي من اصول ايرانية ادين بالتجسس لصالح ايران، حسبما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس حضر الجلسة في محكمة اللد قرب تل ابيب.

وعلي منصوري الذي ولد في ايران وحصل على الجنسية البلجيكية بعد زواجه في عام 2002، اعتقل في 11 من ايلول/سبتمبر 2013 في مطار بن غوريون قرب تل ابيب وبحوزته صور للسفارة الاميركية في تل ابيب ومواقع اخرى في إسرائيل.

ويعتبر الحكم ساري المفعول منذ تاريخ اعتقال منصوري، حسبما اوضح محاميه افيغدور فيلدمان للصحافيين والذي اكد انه لا ينوي استئناف الحكم.

وقال المحامي ان "المحكمة استمعت الى مرافعاتنا التي تقول انه لم يتم تعريض امن اسرائيل للخطر". واضاف ان "المخابرات الايرانية ضغطت عليه وعلى عائلته ونشعر بان هذا الحكم عادل جدا ومعقول في هذه الظروف".

وبحسب وثائق قضائية فان الحرس الثوري الايراني قام بتجنيد علي منصوري في عام 2012 "بهدف تنفيذ مهمة تجسس لتقويض امن اسرائيل" التي زارها ثلاث مرات.

وقالت الوثائق ان مهمة منصوري اقتضت ان يدعي انه رجل اعمال قادم لتأسيس شركة في اسرائيل تستخدم كقاعدة للتجسس من قبل ايراني اخر يصل في مرحلة لاحقة.

ومقابل ذلك، وعدته الاستخبارات الايرانية بالحصول على مليون دولار اميركي.