قال الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد ان محكمة عسكرية وجهت إلى جنديين تهمة ضرب محتجز فلسطيني مكبل اليدين ومعصوب العينين.

وطبقا للاتهامات التي وجهت للجنديين يوم الاثنين الماضي كان الجنديان يحرسان فلسطينيا احتجز في قاعدة عسكرية في مايو أيار 2012 بعد أن دخل إسرائيل بطريقة غير مشروعة من قطاع غزة.

وقال بيان للجيش ان الفلسطيني احتجز في غرفة منعزلة "وهو مكبل اليدين معصوب العينين" حيث أوسعه الجنديان ضربا بينما صور آخر الحادث.

وقال الجيش ان الجندي الثالث انتهى من أداء خدمته العسكرية بعد الحادث لكن من المتوقع ان توجه اليه اتهامات بعد مثوله أمام المحكمة مع جندي سابق رابع كان يقف للحراسة خارج الغرفة.

وقال الجيش ان الجنديين لم يردا بعد على التهم. ولم يتسن الاتصال بمحام يمثل أحد الجنديين للتعليق لكن موقع صحيفة هآرتس الاسرائيلية على الانترنت نقل عنه قوله إن موكله نفى الاتهامات الموجهة اليه.