أفادت شبكة "إي بي سي" الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن رئيس اتحاد كرة القدم العالمي، السويسري جوزيف بلاتر، الذي استقال من منصبه أمس بعد انتخابه قبل أربعة أيام لرئيس الفيفا لولاية خامسة، هو المشتبه به المركزي في التحقيقات التي يجريها مكتب التحقيقات الفيدرالي، "إف بي آي"، في تهم فساد تفشت في المؤسسة العالمية.

وكان بلاتير قد رفض فكرة استقالته في بداية الأمر في أعقاب التحقيقات مع مسؤولين كبار في الفيفا حول تهم فساد، وقد ردّ بعد انتخابه يوم الجمعة، على سؤال للصحافة حول تعقيبه على التحقيقات، منزعجا، "لماذا يجب على أن استقيل؟"، مردفا "معنى هذا أنني أقر بأني ارتكبت أخطاء".

وبعيدا عن مصائب بلاتر، أحيت التطورات الأخيرة الأمل لدى الأردنيين بأن يتولى الأمير، على بن الحسين، المنصب المرموق. وأعلن اتحاد كرة القدم الأردني أنها تفحص إمكانية تولي الأمير على بن الحسين، المنصب دون إجراء انتخابات جديدة للمنصب.

يُذكر أن الأمير تنافس مع بلاتر على منصب رئيس الفيفا يوم الجمعة الفائت، لكنه انسحب بعد الجولة الأولى من التصويت، في أعقاب فارق الأصوات بين الاثنين.