كشف النقاب في غزة، أن عدد من عناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، في حي الزيتون قدموا استقالتهم من تخصصاتهم العسكرية منذ حادثة إعدام محمود اشتيوي المسئول السابق عن الحي. وقدرت مصادر فلسطينية في قطاع غزة عدد هؤلاء بالعشرات.

مصادر من حماس أكدت أن نحو 30 عنصرا منهم عناصر ناشطة في وحدات عسكرية مهمة قدموا استقالتهم دون إبداء أسباب واضحة، إلا أن الاستقالات تمت بعد يومين فقط من الخلافات التي أعقبت تنفيذ حكم الإعدام بحق اشتيوي، الحادثة التي لا زالت تعصف بحركة حماس وسط استمرار العائلة في نفي كل ما روجت له حماس حول اسباب قرر الاعدام.

واشارت المصادر أن هناك خلافات كبيرة داخل القسام وحماس بسبب القضية التي تصاعد الخلاف في الآراء بشأنها حتى على صعيد قيادات الحركة بالداخل والخارج واعتبر البعض أن عملية الاعدام كانت متسرعة ولم يتم الرجوع فيها الى القيادة السياسية ليتم بحث الموضوع وتداعياته بشكل معمق.

من ناحية أخرى أقدم مسلحون من القسام يوم الخميس على اعتقال ناشط من الحركة كان على علاقة مباشرة وقوية مع اشتيوي.