لقد وصلت نسبة دعم الفلسطينيين بين أوساط الديمقراطيين الليبراليين في أمريكا إلى ذروتها في الـ 15 سنة الأخيرة، وهذا ما أظهره الاستفتاء الذي أجراه المعهد الأمريكي "Pew". أظهر الاستنتاج، الذي أجري في الشهر الفائت، أن 40% من الديمقراطيين الليبراليين عبروا عن دعمهم للفلسطينيين، مقارنة بـ 33% الذين عبروا عن تعاطفهم أكثر مع إسرائيل.

كما سُجل ارتفاع بنسبة الدعم بين مواليد الثمانينات والتسعينات للفلسطينيين: من 9% دعم قبل عقد من الزمن إلى 27% اليوم. يظهر الاستفتاء أيضا أنه من بين ناخبي الحزب الديمقراطي، يميل ناخبو هيلاري كلينتون إلى التعاطف مع إسرائيل أكثر، أما مؤيدو بيرني ساندرز، المرشح ضدها في الحزب على رئاسة أمريكا، يميلون إلى التعاطف مع الفلسطينيين أكثر.

وقد هدف الاستفتاء إلى اختبار موقف الشعب الأمريكي تجاه الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. بشكل عامّ، يشعر الشعب الأمريكي بالتعاطف مع إسرائيل أكثر منه مع الفلسطينيين. قال نحو 54% من الأمريكان إنهم يتعاطفون مع إسرائيل أكثر في قضية الصراع، مقارنة بـ 19% قالوا إنهم يتعاطفون مع الفلسطينيين. لا يتعاطف 13%‏ مع أي من الطرفين، ويتعاطف ‏3% مع الطرفين بنفس القدر.

كانت المرة الأخيرة التي أجرى فيها المعهد استفتاء مشابها في تموز من العام 2014. لم تتغير نسبة دعم إسرائيل تغييرا ملحوظا، بينما ارتفعت نسبة دعم الفلسطينيين من 14% في العام الماضي إلى 19% اليوم. وبقيت الفجوة بين الحزبين واسعة. يقول ثلاثة أرباع الجمهوريين، (‏75%‏) ، إنهم يتعاطفون مع إسرائيل أكثر، وقال 7% إنهم يدعمون الفلسطينيين أكثر. كانت هذه الفجوة أقل بكثير بين الديمقراطيين: 43%‏ مقابل ‏29%‏. عبر الناخبون المستقلون عن تعاطفهم الكبير مع إسرائيل أكثر من الفلسطينيين، ‏52% مقارنة بـ 19%.

في آخر عشر سنوات زادت نسبة الأمريكان الذين يعبرون عن تعاطف أكبر مع إسرائيل بين غالبية المجموعات الأيديولوجية، فيما عدا استثناء واحد: الديمقراطيين الليبراليين. 33% من الديمقراطيين الليبراليين يقولون إنهم يتعاطفون اليوم مع إسرائيل أكثر، وقد تغيرت هذه النسبة ولكن بشكل طفيف في آخر عشر سنوات. بنفس الوقت، نسبة الديمقراطيين الليبراليين الذين يقولون إنهم يتعاطفون أكثر مع الفلسطينيين أعلى مما كانت عليه في أي وقت مضى في آخر 15 سنة، وذلك بنسبة 40%.

وبالمقابل، يعبّر الديمقراطيون المحافظون والمعتدلون، عن تعاطف بشكل أكبر مع إسرائيل، (‏53%‏)، وأقل منه تجاه الفلسطينيين اليوم، (‏19%‏).