جرت، أمس، في تل أبيب، مظاهرة بمشاركة آلاف الإسرائيليين من أجل التوصل إلى تسوية سياسية مع الفلسطينيين. وكتبت أمس رئيسة حزب ميرتس، زهافا غلؤون، وهي من منظّمي المظاهرة، في صفحتها على الفيس بوك: "شارك هذا المساء الآلاف من المواطنين من أجل المطالبة بالمستقبل والأمل، من أجل جعل إسرائيل مجدّدا مكانا يمكن التنفس فيه. شارك الآلاف، والذين يمثّلون مئات الآلاف الآخرين، ممن يريدون الحياة في سلام وأمن. قال آلاف المشاركين هذه الليلة: بيبي، فشلتَ!!! فشلتَ في توفير الأمن الشخصي لمواطني إسرائيل، وفي تقديم رؤيا أيا كانت لتغيير الواقع. اذهب إلى البيت!...".

أمس في تل أبيب (فيس بوك)

أمس في تل أبيب (فيس بوك)

وأضافت غلؤون أيضًا: "آلاف المواطنين الذين لا يرغبون بقبول واقع الغرب المتوحش، والذي نخاف في إطاره من المشي في الشوارع، وتمت خلاله مهاجمة الحاخام إريك أشرمن من قبل مستوطن لأنّه جرؤ على الدفاع عن حقوق الإنسان، نفّذوا إعداما خارج القانون بشخص يخيفهم لون بشرته. هناك طريق واحدة لإنهاء دائرة العنف، الحرب والانتقام وتقديم أمل لمواطني إسرائيل".

آلاف الإسرائيلييت يتظاهرون وسط تل أبيب ويطالبون بوقف الاحتلال ويهتفون ((كلنا سوا بدون عنصرية وبدون خوف))

Posted by ‎يؤاف شاحام‎ on Saturday, October 24, 2015

وأضافت قائلة إنّه بسبب عدم وجود حلّ عسكري، يجب طرح برنامج حقيقي يشمل خطوات محدّدة تجاه إنهاء الاحتلال وسيطرة إسرائيل على شعب آخر، وكتبت: "مع آلاف آخرين عبّرنا هذا المساء عن دعمنا لإنهاء الاحتلال، لإحلال التسوية السياسية، وخلق التعاون اليهودي - العربي. طالبنا بالحياة في أمن، طالبنا بالأمل، بالمستقبل الأفضل في هذه البلاد". وشاركت أيضًا عضو الكنيست تمار زاندبرغ في مظاهرة أمس، وأشارت في صفحتها على الفيس بوك بعد المظاهرة: "ذكّرنا الليلة في تل أبيب: أن السلام هو الأمن فقط".

المتظاهرون الإسرائيليون يشيرون الى انهم يريدون حل سلمي في القضية الفلسطينية

Posted by ‎يؤاف شاحام‎ on Saturday, October 24, 2015