واحد من القادة الذين يحظون بالشعبية؛ في الولايات المُتحدة، هو رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هذا ما أظهره استطلاع للرأي أجراه مركز الأبحاث "بروكينغز"؛ الذي فحص تعامل الأمريكيين مع الشرق الأوسط. عندما سُئل المُشاركون في الاستطلاع عن القادة الأمريكيين أو العالميين الخمسة الذين يُقدّرونهم أكثر من غيرهم فقد احتل رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المرتبة الثالثة المُحترمة - بعد رئيس الولايات المُتحدة، باراك أوباما، والرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريغن.

وتُشير نتائج الاستطلاع إلى أن الرئيس أوباما قد حصل على نسبة 16% من الأصوات وريغن على 7%. وحصل نتنياهو على 6%. وكان البابا فرنسيس قد حصل على 5% من الأصوات بينما الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، حل في المرتبة الخامسة بنسبة 3% من الأصوات.

أظهر الجمهوريون المشاركون في الاستطلاع محبة أكبر لنتنياهو مُقارنة بالديمقراطيين. كما ودعم الأمريكيون البالغون نتنياهو؛ بنسب كبيرة، مُقارنة بالمُشاركين الشُبّان؛ في الاستطلاع. وصلت نسبة الداعمين لنتنياهو، من بين الجمهوريين، إلى نحو 51%.

بينما  بين أوساط المسيحيين البروتستانت، الذين يُعتبرون من أكثر الداعمين لإسرائيل، لاعتبارات دينية، كان نتنياهو هو أكثر القادة شعبية، وحصد 16% من الأصوات، أكثر مما حصد ريغن الذي حظي بنسبة 11% من الأصوات.

تناول الاستطلاع أيضًا التأثير الإسرائيلي على السياسة الأمريكية. فادعى 37% من المُشاركين في الاستطلاع، بخصوص هذه المسألة، أن الحكومة الإسرائيلية لديها تأثير كبير، مُقارنة بـ 18% الذين قالوا إن لإسرائيل تأثير بسيط على الولايات المُتحدة. 44% ادعوا أن إسرائيل لديها تأثير بمقدار  صحيح على السياسة الأمريكية.

وكما هو مُتوقع، نسبة المُشاركين في الاستطلاع، من بين الديمقراطيين الذين ادّعوا أن لإسرائيل تأثير كبير على الولايات المُتحدة - كانت أكبر، نسبيًا، من الجمهوريين الذين ادّعوا أن لإسرائيل تأثير كبير (49% مقابل 25%، بالتوالي).